منازل المرأة بين المخيال الفقهي والمقاصدية الجديدة: من التشريع بالدونية إلى المقاربة الإنسانية

فئة :  أبحاث محكمة

منازل المرأة بين المخيال الفقهي والمقاصدية الجديدة: من التشريع بالدونية إلى المقاربة الإنسانية

منازل المرأة بين المخيال الفقهي والمقاصدية الجديدة:

من التشريع بالدونية إلى المقاربة الإنسانية


ملخص البحث والمخطّط:

تنتمي الدراسات الفقهية التقليدية إلى جيل المقاربات النزّاعة إلى الأعراف والتقاليد، وهذا ما انعكس سلباً على المردودية الثقافية الناتجة عن حدودها المجالية في الزمان والمكان، وهكذا لمّا كان النص الديني موسومًا بصفة البسط والامتداد كان النص الفقهي مردودًا إلى القبض والإحجام.

ويكفي لمتطلع إلى هذه الحقيقة أن يجلي موضوع المرأة في الكتابات الفقهية، ليعاين بنفسه حجم الانحسار الذي أصاب العقل الفقهي إزاء التنظير لقضايا المرأة، فلا تخطئ عينه الناقدة مواقف التنقيص والازدراء التي تصاحب المخيال الفقهي، وهو يمتشق عباب ثقافة القبيلة والتفكير بالذكورية التي أغرقت المرأة في وحل التبعية والتخلف.

وقد كرّس التدريس الفقهي إلزامية التعامل مع هذا الموروث على ما هو عليه من عيوب وكأنّه نظير للنص الديني نفسه، حتى هبت على العالم الإسلامي رياح التغيير من الخارج، وتدفقت سيول العولمة على مفاتيح التفكير الديني الجديد، لينتبه إلى فداحة بعض البنى الفقهية ملتمسًا طريق النقد المعرفي من رحابة الرؤية المقاصدية، التوّاقة إلى البعد الإنساني في علائق الإنسان مع الغيب والكون والطبيعة.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا