نحو جواب إسلامي عن سؤال الأنوار

فئة :  أبحاث محكمة

نحو جواب إسلامي عن سؤال الأنوار

نحو جواب إسلامي عن سؤال الأنوار*


محاور الدراسة:

-توطئة

-في السُّؤال والسُّؤْل

-استشكال

-في مسوِّغات التَّنوير الإسلامي

-مآلات سؤال الأنوار ومسئولية الجواب الإسلامي

-عناصر الجواب الإسلامي

-الأنوار والتاريخ وفكرة التقدم

-التنوير الإسلامي أو التبصير الجديد

ملخص الدراسة:

ننوي أن نطرح، في هذه المداخلة، سؤالا سبق أن طرحه الفكر الغربي على نفسه؛ ويتعلق الأمر بسؤال: ما الأنوار؟ فقد رسمت الإجابة عن هذا السؤال معالم الحداثة الغربية، وشكّلت منعطفا لأفق جديد تمثل في منقلب غير مسبوق وغير مطروق، سواء على مستوى الحضارة الغربية أو على المستوى الفكر الكوني الذي هيمنت عليه هذه الحضارة، غير أن الإجابة إيّاها اتسمت بطابع الخصوصية من حيث طلبت الكونية، ويكفي أن نذكر جواب كل من كانط وابن مندل، ليتبين لنا أن الفرق في الإجابتين قد تأثر بالمرجعية الدينية (المسيحية-اليهودية)، حيث تغذت الحداثة من روح الإصلاح الديني البروتستانتي ومن روح الحزكله (أي الفكر التنويري اليهودي)؛ فماذا لو طرحنا هذا السؤال من جديد على الفكر الإسلامي بعيدا عن المزايدات اللاتاريخية، وبتجرد من كلِّ المماثلات أو المقايسات المستحيلة بين سيّاقين تاريخيين متباينين؟ وهل من سبيل إلى استلهام روح الدين الإسلامي للإجابة على سؤال التنوير؟ فلعل طرح هذا السؤال يفتق بنية للانفتاح نفحص فيها شروط إمكان حداثة إسلامية، قد نتلمس طريقها في تلقِّي الفكر الإسلامي لسؤال الأنوار...

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


*- نص المداخلة الذي ألقي في الندوة التي نظمتها مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث تحت عنوان: "الإصلاح الديني والتغيير الثقافي: نحو رؤية إنسانية"، بتاريخ 18-19-20 ماي 2012، مدينة المحمدية، المغرب.