دعوة لحضور ندوة: " الجهاد في الإسلام: معترك التأويل والتوظيف "

فئة: أنشطة قادمة

دعوة لحضور ندوة: " الجهاد في الإسلام: معترك التأويل والتوظيف "

تعتزم مؤسسّة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث تنظيم ندوة علمية تحت عنوان:

الجهاد في الإسلام: معترك التأويل والتوظيف

 وذلك يومي الاثنين  والثلاثاء 01 ـ 02 مايو 2017 عند الساعة التاسعة صباحا 

للاطلاع على البرنامج المرجو الضغط هنا


مقر مؤمنون بلا حدود للدراسات الأبحاث و جمعية الدراسات الفكرية والاجتماعية 

نهج الدكتور ألفونس لافران (آلان سفري) عدد 16 الطابق الثالث

تونس العاصمة

الهاتف 0021671893696


يعدّ مفهوم الجهاد من المفاهيم الراهنة في التداول العربي الإسلاميّ المعاصر، وإن كان له حضور في النصوص الإسلامية القديمة؛ فهو محلّ تنازع تأويليّ بين قوى مختلفة متصارعة اليوم على تشكيل المجال العربيّ الإسلاميّ. ولئن ارتبط تاريخ استعادة هذا المفهوم بالحراك السياسيّ الدينيّ الذي عرفته المنطقة العربيّة الإسلاميّة منذ أواخر القرن التاسع عشر، فإنّه كان موضوع تحيين  تاريخيّ متكرّر في كامل التاريخ العربيّ الإسلاميّ القديم.

فبَيْن الأصول القرآنيّة للمفهوم، وتأويلاته الفقهيّة، واستعمالاته التاريخيّة المختلفة، وصور إجرائه في الواقع التاريخي،  تحمّل مفهوم الجهاد معاني دينيّة شتّى، فكان تجربة أخلاقيّة تقَوِيّة، ووظيفة قتاليّة سياسيّة، وتصنيفة قانونيّة فقهيّة للأفراد والمجتمعات والدول، بل نظاما معرفيّا شاملا برؤيته للعالم و أبعاده المدنيّة و الاجتماعيّة، ومنهجا للتغيير.

وعلى هذا الأساس، يمكن تتبّع مسار تأويل الجهاد في الثقافة العربيّة الإسلاميّة عبر مسارات تأويليّة تتكثّف من خلالها الرؤى في مصطلحات كثيرة، وتقسيمات شتّى لأنواع الجهاد، وموافقات قصوى تهزّ المفهوم نحو تطعيم أكثر الأعمال أخلاقيّة من جهة، ونحو تبرير أكثر الأفعال فظاعة وبطشا من جهة أخرى. فتكشف عن مدى اتّساع المساحة التأويليّة التي تحرّك فيها هذا المفهوم، وضخامة عمليّة الأدلجة التي يتعرّض إليها كسائر المفاهيم الإنسانيّة.

وأمام الأهمّية الراهنة لهذا المفهوم، وما يستتبعه من احتمالات التفتيت الدينيّ، بداية بقواعده الدنيا في نفوس الأفراد والجماعات، ومن تهديدات لوجودها الاجتماعيّ والسياسيّ، وما يفرضه على العالم بأسره من تحدّيات، رأى قسم الدراسات الدينيّة بمؤسّسة "مؤمنون بلا حدود" للدراسات والأبحاث تخصيص هذه الندوة العلميّة لدراسته.

وأمّا رهاناتها، فهي في أقصاها تدخل ضمن العمليّة التاريخيّة التي انطلقت في تسعينيات القرن العشرين من تاريخ الفكر العربيّ المعاصر، وهي عمليّة تفكيك العقل العربيّ وتبيّن آليّاته في التفكير. فضمن هذا المنظور يتمثّل الرهان الأقصى لهذه الندوة العلميّة في تبيّن مسارات الأدلجة؛ أي الطرق الإيديولوجيّة التي تمثّل قنوات للفهم ثابتة في الفكر العربيّ القديم و المعاصر، حول هذا الموضوع بالذات أي موضوع الجهاد. فمن هذه الزاوية، تطرح هذه الندوة سؤال: ما هي المحدّدات النفسيّة، والاجتماعيّة، والتاريخيّة، والثقافيّة العامّة التي تتحكّم في توجيه الفهم نحو هذا المعنى أو ذاك من معاني الجهاد؟

أمّا في أدناها، فإنّ من رهانات هذه الندوة توصيف هذه الخطابات المؤوِّلة للجهاد في اختلافها، والتعريف بمصطلحاتها و معانيها من منظور تحليليّ يُعَدّ مقدّمة أساسيّة للتعرّف عليها في كلّ تنويعاتها.

وبين الرهانات القصوى والدنيا، تتمثّل أهداف هذه الندوة في بيان أنّ كلّ تأويل للجهاد هو مسار من مسارات أدلجة تحوّل رؤى العالم إلى مناهج فهم و توجيه للحياة فرديّا و جماعيّا. ولهذا،  فهي تطرح مشغل تفكيك هذه الخطابات الداعية إلى الجهاد، من أجل بيان  خلفيّاتها الأنطولوجيّة والمعرفيّة في رؤى العالم التي تسندها، ومرجعيّاتها الفكريّة، ونتائجها على تصوّرات الأخلاق وعلاقات الإنسان بالآخر، ورهاناتها الصريحة والضمنيّة، وإظهار مقدار الانزياح الطارئ بين النصّ الديني (القرآن والسُنّة) والنصوص الثواني (التفسير، الفقه، أصول الفقه...)، وما يترتّب عليه من نتائج أبرزها إشاعة الفُرْقة، وضرب كلّ أساس للغَيْرِيّة.

وفي ضوء هذه الرهانات السابقة، يمكن ضبط محاور اهتمام الندوة في محوريْن كبيريْن هما على التوالي:

1 ـ المحور الأوّل: مفهوم الجهاد في النصّ الدينيّ (القرآن والسنّة): دراسة وصفيّة تحليليّة للمفهوم في مدلوله القرآنيّ، وفي انفتاحه المفهوميّ، وفي علاقته بالتجربة النبويّة، أي في مجتمع الدعوة الأوّل، قبل ظهور العلوم الإسلاميّة المُمأسِسَة له.

2 ـ المحور الثاني: الجهاد في التأويل الإسلامي القديم والمعاصر من حيث المستندات المعرفيّة والأنطولوجيّة ونتائجها العمليّة:

-         رؤى العالم: تصوّرات الحاكميّة، ومفاهيم الشريعة بين التأويلين الأخلاقيّ والقانونيّ الفقهيّ.

-         تصوّرات الأخلاق: بين التصوّر الفقهيّ القانونيّ والتصوّر النفسي المحتكم إلى نداء الضمير الفردي.

-         العلاقة بالآخر: علاقة الإظهار و الشهادة... علاقة التثاقف و"الغيريّة"....

-         التطبيقات العمليّة لمفهوم الجهاد: من جهاد النفس إلى الجهاد الحربيّ (جهاد الدفع، وجهاد الطلب)، و غيرها من المفاهيم التطبيقيّة للجهاد.

الإشراف: د. مولاي أحمد صابر (المغرب)

التنسيق العلمي: د. بسام الجمل (تونس)

 

البحث في الوسم
الجهاد التأويل والتوظيف