دعوة لحضور ندوة علمية تحت عنوان: فهم التطرف الديني؛ الأسس المفاهيمية والتجارب الاجتماعية

فئة: أنشطة قادمة

دعوة لحضور ندوة علمية تحت عنوان: فهم التطرف الديني؛ الأسس المفاهيمية والتجارب الاجتماعية

تعتزم مؤسسّة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث تنظيم ندوة علمية دولية تحت عنوان:

فهم التطرف الديني: الأسس المفاهيمية والتجارب الاجتماعية

25 و26 نونبر 2017 الرباط – المغرب.

بداية من الساعة التاسعة صباحا


قاعة صالون جدل الثقافي التابع لمؤسسة مؤمنون بلا حدود

تقاطع زنقة واد بهت و شارع فال ولد عمير- عمارة ب. أكدال

الرباط -المغرب

الهاتف: 00212537779954

لتحميل برنامج الندوة المرجو الضغط هنا

لتحميل خلاصات الندوة المرجو الضغط هنا


التطرف الديني أحد أنماط التفكير الديني الذي يتجه إلى التصلب على قيم ومعايير وممارسات ضد المجتمع والعالَم. وبهذا اللحاظ، فالتطرف الديني، فرديا أم جماعيا، مدعاة لإنتاج جميع وسائل النفي وفرض رؤى الإقصاء التي قد تنتهي إلى العنف والإرهاب بمبررات دينية من أجل إرضاخ الآخر المختلف. ليس التطرف الديني أو الأصولية ظاهرة حديثة، وإنما هو ظاهرة عرفتها كل المجتمعات البشرية في التاريخ، بيد أنه في العصر الراهن، وإزاء المشكلات المختلفة التي تعيشها الدولة الوطنية في العالم العربي وتوتر علاقاتها بالمجتمع والعالَم، برز التطرف الديني ونتائجه العملية ممثلة في الإرهاب الذي أزهق مئات آلاف الأرواح في العقود الأخيرة كأحد التحديات الكبرى التي تواجه المجتمعات والدول المعاصرة.

     يتخذ التطرف الديني تجسّدات متنوعة تغذيها أفكار وتأويلات من الماضي والتاريخ ويتذرع في كل حين بأحداث وتحولات سياسية وظروف اقتصادية واجتماعية ودوافع طائفية أو عنصرية. بناءً عليه، يصبح التطرف ظاهرة مركبة لا تقبل الاختزال، ويتعذر تفسيرها بعامل وحيد، ولا تُفهم إلا بالنظر في أوجهها المختلفة،  الثقافية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، ومن خلال تخصصات متنوعة، لذلك تأتي هذه الندوة للتركيز على التطرف الديني الإسلامي الذي برز على المسرح الدولي في العقود الأخيرة، والذي مثلته إيديولوجيات وتنظيمات وشخصيات متعددة. تتمثل فكرة الندوة في تناول الأسئلة الأساسية لفهم ظاهرة التطرف الديني: من هو المتطرف الديني؟ وما هي خصائصه الإيديولوجية والسوسيولوجية؟ ما هي تيبولوجيا التطرف الديني في العالم العربي؟ وهل للتطرف الديني شروط اجتماعية سياسية أم شروط فكرية ومفاهيمية دينية؟ أم هما معا؟ وأيا كانت الحالة، ما هي الأيديولوجيات والمفاهيم والتأويلات التي يستمد منها المتطرف تصوراته وسلوكياته؟ وما هي الشروط الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تسهم في إنتاجه؟ وكيف يتحول التطرف الديني إلى عنف وإرهاب؟ وهل للتعليم الديني دور في التأسيس لمفاهيم التطرف الديني؟ ما هي آليات الاستقطاب؟ وكيف تُسهم وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي في نشر التطرف الديني وتغذيته؟ وأخيرا، ما هي تجارب تحول التطرف الديني إلى الاعتدال والتحول من القتال إلى السياسة على حد تعبير جيمس وايلي؟  وماهي مخرجات تلك التجارب في المشهد الثقافي والسياسي اليوم؟ وهل يمكن استلهام تجارب نجحت في الحد من التطرف الديني؟

  نتوقع أن تندرج الأوراق البحثية في ثلاثة محاور:

المحور الأول: الأسس الفكرية والإيديولوجية للتطرف الديني.

المحور الثاني: العوامل الاجتماعية والسياسية للتطرف الديني.

المحور الثالث: تجارب تحول التطرف الديني إلى الاعتدال (من القتال إلى السياسة) .

ملاحظات:

تتكفّل المؤسسة بـ :

الإقامة بالنسبة إلى المحاضرين المشاركين في الندوة.

نشر البحوث المقبولة.

الأولوية في المشاركة للمقيمين في المغرب.

 

التنسيق العلمي لإعمال الندوة: د. يونس الوكيلي

الإشراف على أعمال الندوة: د. صابر مولاي أحمد