ندوة "قراءات علمية في كتب محمد عابد الجابري"

فئة: أنشطة سابقة

ندوة "قراءات علمية في كتب محمد عابد الجابري"

في إطار سعيها الدائم لمراجعة المنجزات الفكرية العربية المعاصرة، نظمت مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث، يومي السبت والأحد الموافقين ل 20 و21 مايو 2017، بصالون جدل الثقافي بالرباط، ورشة علمية لمدارسة أبرز مؤلفات المفكر العربي محمد عابد الجابري، وهو تمرين جديد دفع قسم قراءات الباحثين إلى خوض مغامرته.

وقد افتتحت الندوة بتكريم السيدة الفاضلة مليكة زكري زوجة المفكر الراحل المغربي محمد عابد الجابري، اعترافا وتقديرا بالمجهود العظيم الذي قامت به إلى جانب زوجها طيلة حياته. وجاء في كلمة المنسق الإقليمي للمؤسسة الدكتور صابر مولاي أحمد، أن هذا الحدث ما هو إلا تكريس لثقافة الاعتراف؛ فتكريم السيدة مليكة زكري في حد ذاته تكريم للمرأة المغربية والعربية التي كافحت وناضلت من أجل قيم الحرية والتحرر والعقلانية والفهم المعاصر لتراثنا الإسلامي.

شارك في الندوة أربعة عشر مشاركا، تم توزيعهم على أربع جلسات علمية، حيث خصصت الجلسة الأولى لمدارسة نصوص رشديات محمد عابد الجابري، ساهم فيها الدكتور عبده الفلالي الأنصاري بورقة "رؤية الجابري لابن رشد: قراءة مغايرة"، والدكتور مصطفى حنفي بورقة "الجابري ومشروع تحقيق المتن الرشدي"، والدكتور فؤاد بن أحمد بورقة "في تقويم نشرات المؤلفات الأصيلة لابن رشد".

أما الجلسة العلمية الثانية، فقد كان موضوعها هو نقد العقل العربي بين المشرق والمغرب، قدم فيها الدكتور محمد مزوز ورقة "منزلة الترجمة في مشروع الجابري بين حلم المأمون وجهود السريان: مدارسة لنص تكوين العقل العربي"، في حين عرض الدكتور محمد الأشقر ورقة "صورة الغزالي في كتابات الجابري: دراسة لنص التراث والحداثة"، بينما قدمت الدكتور نظيرة فدواش ورقة" ابن باجة عند الغزالي بين نحن والتراث والعقل الأخلاقي العربي".

أما الجلسة العلمية الثالثة، فقد كانت مخصصة لقضايا المنهج والرؤية عند محمد عابد الجابري، تقدم فيها الدكتور عبد اللطيف فتح الدين بورقة "الجابري والمنهج الإبستمولوجي في نقد العقل العربي"، والدكتور محمد أبركان بورقة "الأسس الإبستمولوجية لرباعية نقد العقل العربي" والدكتور أحمد الطريبق بورقة "الأثر الكانطي في نقد الجابري للعقل العربي"، والدكتور إدريس جبري بورقة "البلاغة وسؤال الأخلاق في كتاب نقد العقل الأخلاقي العربي".

أما الجلسة الرابعة، فقد جرت أطوراها في اليوم الثاني للندوة، وقد كانت مخصصة لقضايا الفكر العربي عند محمد عابد الجابري، شارك فيها الدكتور مراد الزوين بورقة في موضوع "الدين بين الدولة والسياسة: قراءة في كتابي وجهة نظر والخطاب العربي المعاصر"، والدكتور أحمد الفرحان بورقة "الجابري ونقد الحاجة إلى الإصلاح"، والدكتور حاتم أمزيل "مسألة العلمانية في المشروع الفكري والسياسي لمحمد عابد الجابري: مداسة لنصوص وجهة نظر... نحو إعادة بناء قضايا الفكر العربي المعاصر، والعقل السياسي العربي، والخطاب العربي المعاصر".

والباحث الشاب عبد الواحد أيت الزين بورقة "قراءة في كتاب الخطاب العربي المعاصر لمحمد عابد الجابري".

هذا وقد عرفت الندوة جلستين، افتتاحية وختامية، ترأسهما كل من الدكتور مولاي أحمد صابر، المشرف على قسم الندوات بالمؤسسة، والدكتور عبد النبي الحري منسق الندوة، وقسم قراءات في كتب التابع للمؤسسة، حيث كانت الجلسة الافتتاحية مناسبة لالتفاتة المؤسسة إلى السيدة أرملة الراحل محمد عابد الجابري، تكريما لها بتقديم هدية تذكارية، عرفانا لها بما أسدته من خدمات جليلة كان لها الفضل الكبير في إخراج أعمال الراحل الجابري على ما هي عليه.

كما تجدر الإشارة إلى ما أعقب كل الجلسات من نقاشات غنية ومفيدة، تفاعلت مع الأوراق المقدمة بكيفية نقدية، حيث تضمن هذه الأخيرة كثيرا من عناصر الجدة، تمثلت في أفكار تطرح لأول مرة، تتعلق بقضايا مختلفة، من نصوص محمد عابد الجابري، ستجعل قارئ الكتاب الذي سيتضمن أعمال الندوة، والذي سيصدر في القريب العاجل، يكتشف محمد عابد الجابري من زوايا أخرى مختلفة ومتنوعة.