شكر وامتنان

فئة: أنشطة سابقة

شكر وامتنان

تتوجّه "مؤسّسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث" و"مركز مسارات تنوير" بالشكر والتقدير العميقين إلى جميع من تضامن معهما بشأن منع المؤتمر الموسوم ب: "انسدادات المجتمعات الإسلاميّة والسرديّات الإسلاميّة الجديدة"، والذي كان من المقرّر عقده في المملكة الأردنيّة الهاشميّة في الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري. كما تخصّ المؤسّستان بالامتنان، الذي بلا حدود، المثقفين والمفكرين والباحثين والإعلاميين، الذين تجاوز عددهم الألف ممن وقّعوا على بيان يرفض المنع، ويدعو إلى تعميق النظر التعددي في سائر القضايا الإشكالية المتّصلة بالدين والدنيا. ولا ينبغي نسيان جهود الناشطات والناشطين الذين عبّروا عن تضامنهم مع الحقّ والحريّة في تعليقاتهم الحرّة والعميقة على مواقع التواصل الاجتماعيّ، وهم بالآلاف.

إنها لحظة تضامن فريدة ونادرة في تأكيد حقّ الإنسان العربيّ والمسلم في العيش الكريم في مجتمع يحترم التعدديّة والاختلاف الفكري، ويُعلي من مبدأ الحوار والتعايش السلميّ، ويرفض سائر أشكال الإكراه والتّحريض، مهما كانت الأسباب والدوافع. كما يرفض، في الوقت نفسه، تسييس الدّين، والزجّ به في الصراعات، واستغلاله لمصلحة أجندات سياسيّة مكشوفة، واللعب على مشاعر الجماهير، والتلاعب في مصيرها.

لقد عبّرالمتضامنون والرافضون للإكراهات التي تمارس على الفكر/ العقل عن انحيازهم المطلق لحق أساسيّ من حقوقهم، ومبدأ إنسانيّ لا مساومة فيه؛ فمجتمعاتنا في أمسّ الحاجة إليه في زمن تشهد فيه دولنا صراعات واصطفافات أيديولوجيّة وطائفيّة فجّرت ظواهر العنف والتطرّف والكراهية.

ولايسع مؤسسة مؤمنون بلا حدود بإدارتها وموظفيها وباحثيها، إلا أن تنحني إكراماً وتقديراً لموقف الأحرار الذين برهنوا على أنهم جميعاً منفتحون على الآخرين، توّاقون إلى العيش المشترك على قاعدة التوقير للتعددية وحق الاختلاف، وعدم الزعم باحتكار اليقين.

للاطلاع على لائحة التوقيعات على البيان التضامني المرجو  الضغط هنا