الاجتهاد والكفاية: أية علاقة؟

فئة :  أبحاث محكمة

الاجتهاد والكفاية: أية علاقة؟

الاجتهاد والكفاية: أية علاقة*؟


محاور الدراسة:

1- قراءة في مسوغات الاجتهاد

2- الاجتهاد والمعرفة: قراءة جديدة في آليات الخطاب الاجتهادي الفقهي الرشدي

3- نحو مقاربة جديدة للمفهوم

-استنتاجات

ملخص الدراسة:

تروم هذه المقاربة العلائقية إبراز أوجه التواشجات الممكنة بين مفهومي الاجتهاد والكفاية، دون الالتجاء إلى فكرة التجاوز التي شغلت بال الكثير من المثقفين والباحثين بمسار مفهوم الاجتهاد، أمام مجموعة من المفاهيم التي يمكن أن تسرق منه الأضواء نظراً لـ"حداثتها" وراهنيتها.[1]

لا ابتغاء إذن، من هذه الدراسة تحقيق تفاضل ما، بين المفهومين، بقدر ما هو ميل إلى محاولة استكشاف أسس اشتغالهما العقلي والمعرفي، في تدبير راهن العلاقة بالمعرفة Rapport au savoir التي يشهدها عالمنا المعاصر؛ سيّما وأن لهما مؤشرات فعلية ومقاصدية تجعلهما يقتربان إلى حد التواشج والتشارك في تأثيث فضائهما المشترك؛ أليس الاجتهاد في نهاية المطاف ثمرة جهود عقلية متواصلة في بناء المعرفة وقراءة علاقة النص بالواقع قراءة عقلية في غياب صريح المنقول؟ أليس الاجتهاد- بقول آخر- يقتضي تفعيل مجموعة من الشروط و"المدارك" و"الملكات"، لجعلها تتواجه ومستجدات الحياة اللامتناهية واللامتوقعة؟... وإذا كان الاجتهاد بهذا المعنى، فلماذا لا يتم طرحه وفق راهن التدبير العقلي البشري؛ أقصد ذلك "الاجتهاد" النمطي الآخر المنحدر من الممارسة البشرية المحضة، غير المدعومة بالنظر الشرعي في تدبيرها راهن تلك العلاقات المذكورة؟؛ بعبارة أخرى، أليس مدخل الكفاية / Compétence - في فكرنا المعاصر - كأقصى فعل ذكائي إنساني في علاقته بالمعرفة "يقوم" هو الآخر - من وجهة نظر معرفية / cognitive - على نمط ما من الاشتغال المعرفي لذلك التدبير الاجتهادي المقاصدي على وجه التحديد، بشكل أو بآخر؟.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


*- هذا نص المداخلة الذي ألقي في اليوم العلمي حول موضوع: "علم أصول الفقه وسؤال التجديد" الذي نظمته مؤسسة مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث، الرباط، بتاريخ: 16-11-2013

[1]- راجع مثلاً؛ محمد أركون، من الاجتهاد إلى نقد العقل الإسلامي، ترجمة هاشم صالح، دار الساقي، 1993