الحداثة: الأسس ومحاولة التوطين


فئة :  أبحاث محكمة

الحداثة: الأسس ومحاولة التوطين

ملخّص:

نسعى بهذا البحث إلى الإبانة عن التعريفات التي قدمت للحداثة، ونتابع الحاضنة الفكرية والفلسفية التي نشأت فيها داخل بيئتها الغربية، وننبه إلى الثورة الفكرية التي تولدت منها. نخصص حيّزا من البحث، للتمييز بين الحداثة والتحديث على أساس أن الحداثة مسألة فكرية وفلسفية، وأن التحديث يقتصر على استخدام منتجات التكنولوجيا في سائر مجالات الحياة، ونعول في ذلك على محاضرات محمد أركون. ننظر في أسلمة الحداثة وتحديث الإسلام من خلال ما قدمه كل من محمد أركون وعبد المجيد الشرفي، ونبسط مواقف كل منهما في هذه المسألة الإشكالية الخاصة بالثقافة العربية المعاصرة نبرز ما قدمه كل منهما من أفكار تخص الحداثة والتحديث، وما يبدو تسوية بينهما. لقد أظهر كل منهما مواقف خاصة بمسألة الحداثة في سائر مجالات الحياة ما تعلق بالسياسة وقضية المرأة واستخدام التكنولوجيا. عقدنا مقارنة بين محاضرات أركون ودروس الشرفي واستخلصنا وجهتيْ نظر مختلفتين في هذه القضايا الشائكة التي مازال الخلاف بشأنها قائما.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


مقالات ذات صلة

المزيد