طبوغرافية السلطة وطقوس العبور من خلال الذبيحة والمسخرة حسب كتابات عبد الله حمودي

فئة :  أبحاث محكمة

طبوغرافية السلطة وطقوس العبور من خلال الذبيحة والمسخرة حسب كتابات عبد الله حمودي

طبوغرافية السلطة وطقوس العبور من خلال الذبيحة والمسخرة حسب كتابات عبد الله حمودي:

الانتقال المؤقت للسلطة ما بين المركز والهامش من خلال طقوس الذبيحة والمسخرة

ملخص:

يحضر الحديث عن طبوغرافية السلطة، من خلال طقوس العبور المتعلقة بالذبيحة والمسخرة، عند عبد الله حمودي من خلال كتابين؛ الأول هو "الشيخ والمريد: النسق الثقافي للسلطة في المجتمعات العربية الحديثة"، من خلال الفصل الخامس، والثاني هو "الضحية وأقنعتها: بحث في الذبيحة والمسخرة بالمغارب"؛ وذلك عبر مختلف فصوله.

ولعل الكشف عما تختزنه طقوس العبور وتأويلاتها، وإن كان من المواضيع التي تمت مقاربتها من قبل، من طرف مجموعة من الباحثين والأنثروبولوجيين من قبيل ماكس غلوكمان M. Gluckman وروجي كايوا R. Caillois وإيفانس بريتشارد E. E. Pritchard، إلا أنها مقاربات تأويلية ارتكزت في غالبيتها على نظريتي التطهير والتفسير المحلي؛ أي ذلك المعنى الذي تمنحه الشخصيات المركزية نفسها الممارسة لهذه الطقوس، وهو ما اعتبره عبد الله حمودي تأويلا يتجاهل العلاقات الممكنة ما بين النسق الطقوسي والنظام الاجتماعي.

وانطلاقا من هذا الانتقاد الذي يوجهه عبد الله حمودي لكل من نظرية التطهير ونظرية التفسير المحلي، سيحاول أن يقارب تأويلا وتفسيرا آخر، يتجنب أي تأويل اعتباطي للعيد وما يلازمه من ذبيحة ومسخرة من جهة، وينطلق من تحليل توزيع وتراتبية الأدوار الطقوسية من جهة أخرى، والتي تجزأ إلى وحدات يتم البحث عن دلالاتها السلطوية الخفية والمضمرة بعد جدولتها.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا