قراءة هيرمنوطقية لأثر الأفغاني وعبده في تلقي عمارة لفكر المعتزلة

فئة :  أبحاث محكمة

قراءة هيرمنوطقية لأثر الأفغاني وعبده في تلقي عمارة لفكر المعتزلة

قراءة هيرمنوطقية لأثر الأفغاني وعبده في تلقي عمارة لفكر المعتزلة*


الملخّص:

يتناول المؤلّف في هذا الفصل بالدرس أثر جمال الدين الأفغاني ومحمّد عبده في تقبّل محمّد عمارة لفكر المعتزلة. وقد تدبّر المؤلّف هذه المسألة عبر مقاربة هيرمنوطقيّة تأويليّة. وهذا ما أحوجه إلى التعمّق في كيفيّة تقبّل عمارة للفكر الاعتزالي استنادًا إلى المراحل الثلاث التالية:

ـ مرحلة قراءة الفهم.

ـ مرحلة قراءة التأويل.

ـ مرحلة القراءة التاريخيّة.

ويقيم المؤلّف البرهان في هذا الفصل على أنّ محمّد عمارة أراد التعبير، وهو يقرأ فكر الأفغاني، عن مشروع نهضة عربيّة منشود ومتخيّل في آن معًا (أطروحة العقلانيّة الإسلاميّة في علم الكلام الاعتزالي). ومن ثمّ خلص المؤلّف إلى القول إنّ القراءة الذوقيّة التي تبنّاها عمارة والتي تتحقّق في عالم الحلم سبَبُها "عجز واقعي عن مسايرة العقلانيّة الغربيّة.... وحين عجز الواقع العربيّ عن مجاراة هذا السباق صار يستظلّ بالماضي ويرسم فيه أحلام العقلانيّة". وقد درس عمارة أيضًا في هذا الفصل مرحلة قراءة التأويل بالتعريج على الصراع الذي داربين محمّد عبده ولويس عوض. وفي مستوى التلقّي التقني أو السيكولوجي تبيّن للمؤلّف أنّ قراءة عمارة للفكر الاعتزالي تأثّرت بنزعاته الذاتيّة، وهو ما يتجلّى في عدّة مظاهر من قبيل الإيمان بالجبر والدفاع عن العروبة زمن الحكم الناصري والدفاع عن الإسلام زمن حكم السادات.

أمّا في مرحلة القراءة التاريخيّة، فقد سعى عمّار بن حمّودة إلى الإجابة على السؤال التالي: كيف تتحقّق النهضة دون السقوط في التغريب؟ هنا وجد عمارة في المعتزلة "عنوان المقاومة العقلانيّة الإسلاميّة للعقلانيّة الغربيّة".

وإزاء القضايا سالفة الذكر، عمل المؤلّف على نقد خطاب محمّد عمارة في قراءته للفكر الاعتزالي وذلك بإبراز الهوّة الفاصلة بين تمثّلات الماضي وأسئلة الراهن. ومن ثمّ يظلّ مطلب استعادة الفكر الاعتزالي من خلال تلوين فكر الأفغاني ومحمّد عبده بلون عقلانيّ مجرّد وهمًا لأنّه ينشد جعل الماضي قالبًا للحاضر.

  للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


* تمثل هذه الدراسة الفصل الثالث من الباب الثاني من كتاب "أثر المعتزلة في الفكر الإسلامي الحديث: محمّد عمارة أنموذجًا" لعمّار بن حمّودة، الصادر عن مؤسسة مؤمنون بلا حدود والمركز الثقافي العربي، 2014