الماهية

فئة :  مفاهيم

الماهية

هي اسم لما يجاب به على السؤال "ما هو" أو "ما هي"، وهي تعني عند الفلاسفة والمتكلّمين ما به الشيء هو. وتطلق على الأمر المتعَقّل فتقديرها يكون في الأذهان لا في الأعيان "مثل المتعقّل من الإنسان، وهو الحيوان النّاطق مع قطع النظر عن الوجود الخارجي. وقد ميّزت الفلسفة المشّائيّة بين الماهيات فجعلتها : نوعيّة وجنسيّة واعتباريّة. فالنوعيّة هي التي تكون في أفرادها على السويّة لكونها تقتضي في فرد ما تقتضيه في آخر فماهية الإنسان هي نفسها في زيد وعمر وهذا بخلاف الجنسيّة التي لا تكون في أفرادها على السويّة، فالحيوان يقتضي في الإنسان مقارنة الناطق دون أن يقتضيه في غيره. أمّا الماهية الاعتباريّة فلا وجود لها إلاّ في عقل المعتبر ما دام معتبرا (الجرجاني، 2004، ص 164). وقد شغل سؤال الماهية الفلاسفة القدامى الذين اهتمّوا بصلتها بالوجود في سياق بحثهم مشكلة الخلق والكون، وقد ميّز أرسطو مثلا في مستوى المنطق بين الوجود والماهية ولكنّه وحّد بينهما أنطولوجيّا ممّا يعني الإقرار بقدم العالم وهو ما عملت الفلسفة الإسلاميّة على مراجعته لتعارضه مع فكرة الخلق في الإسلام ففصلوا بينهما وقالوا بأسبقيّة الماهية على الوجود.

البحث في الوسم
الماهية مفاهيم