صورة الإنجيل في التفاسير القرآنيّة: التحرير والتنوير لابن عاشور أنموذجا

فئة :  أبحاث عامة

صورة الإنجيل في التفاسير القرآنيّة: التحرير والتنوير لابن عاشور أنموذجا

صورة الإنجيل في التفاسير القرآنيّة:

التحرير والتنوير لابن عاشور أنموذجا

(انطلاقا من صورة القرآن يكون الحديث عن الإنجيل)


محاور الدراسة:

- مقدمة

1- إشكالية المفهوم

2- إنجيل واحد وليست أناجيل

3- الإنجيل تمهيد للقرآن وخاتمة للتوراة

4- الإنجيل وإشكالية التبشير بمحمّد

- خاتمــة

ملخص الدراسة:

كانت العلاقة بين المسلمين والمسيحيين منذ ظهور الإسلام علاقة متوترة؛ فكلّ طرف منهما يدّعي امتلاك الحقيقة، ويسعى جاهدا إلى فرضها على الآخر. بحجّة أنّ ما عندي أفضل ممّا عندك... وما سعينا إلى قراءة صورة الإنجيل في التفاسير الإسلاميّة من خلال اختيارنا لنموذج التحرير والتنوير لابن عاشور إلاّ محاولة لرصد آليات تفكير رجل الدين المسلم، وهو يتحدّث عن كتاب المغاير دينيّا. فكانت النتائج التي وقفنا عندها، أنّ رجل الدين المسلم أثناء حديثه عن الإنجيل ينطلق من صورة القرآن ويعود إليها. فالإنجيل عنده هو صورة مشوّهة من القرآن.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا