القيمة التداوليّة للجَمال: دراسة في فلسفة فتجنشتين

فئة :  أبحاث محكمة

القيمة التداوليّة للجَمال: دراسة في فلسفة فتجنشتين

ملخّص:

تحاول هذه الدراسة الكشف عن موقف لودفيج فتجنشتين Ludwig Wittgenstein (1889-1951) من القضايا الأستيطيقيّة عامّة والحكم الجمالي على وجه التحديد. وتنطلق الدراسة من فرضيّة مفادها وجود تباين جذري بين الموقف المبكر لفتجنشتين تجاه الأحكام والقضايا الجماليّة كما عبّر عنه في رسالة 1921، وموقفه المتأخّر الذي عبّر عنه في محاضراته عن الجماليّات التي ألقاها عام 1938، والتي جاءت في ضوء موقفه الجديد من اللغة والمنطق كما يفصح عنه عمله المتأخّر "بحوث فلسفيّة". على أنّ موقف فتجنشتين الأوّل لم يكن يبتغي منه إنكار مشروعيّة القضايا الجماليّة بقدر ما كان يأمل من خلاله وضع حدود أو شروط للتعبير اللغوي حتى ينهي ما وجده خلافاً عدميّاً ومفتعلاً في الساحة الفلسفيّة، لكنّه اكتشف بعد ذاك محدوديّة تلك الشروط التي عزلت اللغة عن طرق استخدامها وعن سياقاتها التي تنشأ فيها. وقد دفعه ذلك إلى تطوير موقفه السابق ليفسح مجالاً أكثر للسياقات التي تنشأ فيها اللغة وتتخذ الألفاظ معانيها. السؤال الرئيس الذي تناقشه الدراسة وتسعى لمعالجته يمكن صياغته كما يأتي: ما النتائج المترتبة على موقف فتجنشتين في الحالتين فيما يتعلق بحقل الجماليّات؟ وإلى ماذا أفضى موقفه المتأخّر من حيث ربطه بين الأحكام الجماليّة والسياقات الثقافيّة والبيئيّة التي تنشأ فيها؟ ونودّ الإشارة هنا إلى أنّ هدفنا ليس المناقشة التفصيليّة لموقف فتجنشتين من العلاقة بين الثالوث (اللغة - العالم - الفكر) أو القول المنطقي عنده، لأنّ ذلك لا يقع في دائرة اهتمامنا في هذه الدراسة، وسنكتفي فقط بالأفكار الرئيسة لهذا الموقف والتي اعتمد عليها في بناء تصوّره لأحكام القيمة في المرحلتين. تستخدم الدراسة المنهج التحليلي في تحليل نصوص فتجنشتين الرئيسة لاستخلاص مواقفه، بالإضافة إلى المنهج النقدي والمقارن.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا