البحث في نشأة الإسلام

فئة :  أبحاث عامة

البحث في نشأة الإسلام

مقدمة

لئن كان البحث في ظهور الإسلام وبداياته مشغلا قديما، تعرّضت له المصادر الإسلاميّة، وكذلك الدراسات الكلاسيكيّة عن الإسلام، فإنّ اللافت للنظر أنّ هذا المشغل عاد ليفرض نفسه بقوّة في إطار الدراسات المعتنية بالأديان عموما، وبالإسلام بصورة خاصّة، ويصبح مبحثا شبه قارّ في البحوث المندرجة من جهة التصنيف في مجالات مختلفة الاهتمامات من قبيل البحوث حول السيرة النبويّة والدراسات القرآنيّة وعلم الأديان وعلم الأديان المقارن وغيرها. والملاحظ أنّ مجالات البحث المذكورة، قد اشتركت في العديد من المواضيع، وفي طليعتها الظروف الحضارية العامّة المحيطة بنشأة الإسلام، وكذلك مدى وجاهة القول بوجود مؤثّرات محليّة وخارجيّة في ظهور الدعوة المحمّدية، وهل يمكن الحديث عن مصادر سابقة استقت منها الدعوة الناشئة دعائمها الأولى على الأقلّ. وعلاوة على الاشتراك في هذه المباحث العامّة، فإنّ الاشتراك حاصل أيضا فيما يتعلّق بالمصادر الّتي يتمّ التعويل عليها غير أنّ الإشكال يبقى كامنا في كيفيّة التعامل مع المصادر والنظرة إليها ومدى الاعتماد عليها، وهو ما سنحاول هنا النظر فيه وتقليبه.

يمكننا بصورة عامّة تفريع المصادر عن نشأة الإسلام إلى صنفين كبيرين يطرح كل صنف منهما إشكالات مختلفة في التعامل معه؛ الصنف الأوّل يتعلّق بالمصادر السابقة للبعثة المحمّدية، أو بما اصطلح عليه بالجاهليّة؛ أمّا الصنف الثاني، فهو المصادر الّتي زامنت فترة النبوّة أو لحقتها.

* د. نادر الحمّامي باحث في الفكر الاسلامي / تونس

للاطلاع على البحث كاملاً اضغط هنا