برتراند راسل

فئة :  أعلام

برتراند راسل

ولد الفيلسوف الانجليزي برتراند آرثر وليام راسل في 18 ماي سنة 1872م برافنسكروفت (بريطانيا) من أسرة عريقة؛ فقد كان جدّه اللورد راسّل رئيس وزراء الملكة فيكتوريا، وكان والده الفيكونت أمبرلي مفكّرا متحرّرا معروفا، وكانت أمّه مناضلة في الحركة النسويّة.

درس بكلّيّة ترينيتي بجامعة كامبريدج وكان أميل إلى الرياضيات، وقد تحصّل على شهادة التبريز سنة 1895 ببحث حمل عنوانا: محاولة في أسس الهندسة. درس الفلسفة وتأثّر في البداية بهيغل، إلاّ أنّه انصرف عن فكره بعد مطالعة كتابه "المنطق". وانتقد برادلي في آرائه حول الظاهر والواقع. وأصدر سنة 1900 فلسفة لايبنتز. وفي سنة 1903 أصدر كتاب "مبادئ الرياضيات" متأثّرا بعالم الرياضيات والمنطق الإيطالي بينو. وعُين أستاذاً للفلسفة فيها مدة ست سنوات، قبل أن يطرد منها بسبب كتيّب ألّفه سنة 1916 يصف فيه حالة إنسان معارض للحرب. وفي 1918 حكم عليه بالسجن ستّة أشهر نتيجة مقال كتبه اعتبر تشهيرا بالحكومة البريطانيّة والجيش الأمريكي. وكان السجن مناسبة لتأليف كتابه "مدخل إلى الفلسفة الرياضيّة" والشروع في تأليف كتابه "تحليل المنطق".

حصل سنة 1950 على جائزة نوبل للآداب، لجرأته في التصريح برأيه ومناهضته للحرب.

وفي سنة 1961 تمّ سجنه ثانية بتهمة تحريض الرأي العام ضدّ التسلّح النووي.

كان غزير الإنتاج وبلغت كتبه حوالي خمسة وثلاثين كتابا فضلا عن عديد المقالات والروايات البوليسية... ونذكر من هذه الكتب: "مبادئ الرياضيات" (1903)، و"الأصـول الرياضية" (1910-1913)، و"مشكلات الفلسفة" (1912)، و"معرفتنا بالعالم الخارجي" (1914)، و"مدخل إلى الفلسفة الرياضية" (1919)، و"تحليل العقل" (1921)،و"الدين والعلم" (1931)، و"بحث في المعنى والصدق" (1940)، و"تاريخ الفلسفة الغربية" (1946)، و"لماذا أنا لست مسيحياً" (1957)، و"حكمة الغرب" (1959).

وقد توزّعت كتاباته على قسمين بارزين: الأوّل تناول فيه المنطق وفلسفة الرياضيات، والثاني اهتمّ فيه بمواضيع السياسة والتربية والأخلاق ونظريّة المعرفة.

توفّي برتراند رسل في 2 فيفري 1970 شمال مقاطعة الويلز.

انظر:

-الحاج، كميل. (2000). الموسوعة الميسّرة في الفكر الفلسفي والاجتماعي. (ط.1). بيروت- لبنان: مكتبة لبنان ناشرون. ص ص258-260

-طرابيشي، جورج. (2006). معجم الفلاسفة. (ط.3). بيروت: دار الطليعة للطباعة والنشر. ص ص 317-318

البحث في الوسم
برتراند راسل أعلام