تقنيّات المُتخيّل في النّصوص المقدّسة للأديان الكتابية

فئة :  أبحاث محكمة

تقنيّات المُتخيّل في النّصوص المقدّسة للأديان الكتابية

محاور الدراسة:

أ- التّحويل

أ-1: المــسـخ

أ-2: الـفــســخ

أ-3: الـقـلـب

أ-4: الــتّـجـسّـد

ب- القدرة الخارقة

ب-1: وقــوع المـسـتـبـعد

ب-2: الـخــرق

ب-3: الخـلـق عـلـى غـيـر مثـال

ب-4: إحـيـاء المـوتـى

ب-5: التّحكّم في عناصر الوجود

ب-6: تكـثيـر المـوجود

ج- التّركيب

ج-1: الحيوان يتكلّم

ج-2: إنطاق الحواس والأعضاء في الآخرة/ صورة أهل الجحيم

خاتمة

ملخص الدراسة:

احتوت النصوص المقدّسة والنصوص الدينية على قصص عديدة مختلفة الأنواع (قصص الأمم، قصص الأنبياء والرسل، قصص مصائر العباد في الآخرة،...)، وقد قامت أغلب القصص على أحداث مُتخيّلة متنوعّة، فبعضها غريب وبعضها عجيب، وبعضها معجز، وقد تميزت هذه الأشكال بتنوّع تقنيّات المُتخيّل وتعدّدها. وما يشدّ الانتباه في ما يتعلّق بعلاقة تقنيات "الحدث المُتخيّل" بأشكاله، أنّ التقنية الواحدة لم تتصل بضرب معين من الأحداث المتخيلة دون سواه، بل هي تسري في جميعها، وفي هذا الشأن نتناول بالتحليل بعض تقنيات الأحداث المتخيّلة المذكورة في النصوص المقدّسة للأديان الكتابية، ومن أهمّ هذه التقنيات: التحويل والقدرة الخارقة والتركيب، وهي تقنيات ثلاث نخصص لها أغلب أجزاء البحث...

* محمّد إدريس جامعي من تونس

للإطلاع على البحث كاملا المرجو ضغط هنا