رضوان زيادة

فئة :  أعلام

رضوان زيادة

ولد الناشط الحقوقي السوري رضوان زيادة سنة 1976 في داريّا التابعة لمحافظة ريف دمشق. درس طب الأسنان في دمشق وتحصّل على الإجازة فيه إلاّ أنّه لم يمارس مهنة الطبّ، لانشغاله بقضايا حقوق الإنسان والأوضاع السياسيّة في سوريا. وقد برز اسمه خاصة سنة 2000 إثر وفاة الرئيس حافظ الأسد خلال النقاشات المكثّفة حول المواضيع السياسيّة والاجتماعيّة والدعوات المتعدّدة إلى الإصلاح في سوريا. أسّس سنة 2005 مركز دمشق لدراسات حقوق الانسان، وهو مركز مستقلّ وغير حكومي، يسعى إلى دعم قيم حقوق الإنسان والتعريف بها وفرض احترامها. وكان من الموقّعين على إعلان دمشق في السنة نفسها، ممّا جعل الحكومة تفرض حظرا على سفره، فلم يكن يُسمح له بالسفر إلاّ نادرا بعد موافقة المخابرات السوريّة.

وهو أيضا عضو مؤسّس وأمين سرّ المنظّمة السوريّة، لتعزيز الشفافيّة التي تأسّست سنة 2006، وهو عضو مؤسّس أيضا لجمعية حقوق الإنسان في سورية التي أنشئت سنة 2001. بالإضافة إلى كونه عضوا في منظّمة العفو الدوليّة (فرع الولايات المتحدة الأمريكية.)، وهو أيضا محلّل سياسي ومعلّق في عدد من القنوات الفضائيّة (الجزيرة/العربيّة/الحرّة...).

عاش منذ العام 2007 في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، وقام بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، وقدّم شهادة في الموضوع أمام مجلس الأمم المتّحدة لحقوق الإنسان في جنيف. يقيم حالياً في واشنطن، حيث يعمل باحثاً زائراً في معهد دراسات الشرق الأوسط بجامعة جورج واشنطن، وله مشاركات في مؤتمرات دوليّة عديدة، ونشر مقالات كثيرة في مجلاّت مختلفة، مثل: "الوطن" (دمشق)، "الحياة" (لندن)، و"النهار"، و"ملحق النهار" (بيروت)، "المستقبل" (بيروت)، "السفير" (بيروت)، "الغد" (عمان)...ترجمت مقالاته إلى الإنجليزية والفرنسية والألمانية والتركية والفارسية، وهو عضو في العديد من الجمعيات والمنظمات ومراكز الأبحاث حول العالم.

انضمّ رضوان زيادة في أكتوبر 2011 إلى المجلس الوطني السوري، وانتخب مديرا للشؤون الخارجيّة فيه إلى حدود أبريل 2012.