أحمد سوكارنو

فئة :  أعلام

أحمد سوكارنو

ولد الزعيم الأندونيسي أحمد سوكارنو سنة 1901 في جزيرة جاوا، مارس السياسة صغيرا، وهو بعد على مقاعد الدراسة بمعهد باندونغ للتكنولوجيا، إذ انخرط في الحزب الوطني الأندونيسي، وكان واحدا من أبرز مناضليه في الدفاع عن الحرّيّة ومقاومة الاستعمار ببلاده، وهو ما أهّله لينتخب زعيما له، ودفع سلطات الاستعمار لاعتقاله عديد المرّات ثمّ نفيه إلى جزيرة سومطرة. وبعد اجتياح اليابانيّين لأندونيسيا في الحرب العالميّة الثانية تمّ إطلاق سراحه سنة 1942 ليعود إلى نشاطه النضالي. وفي سنة 1945 تمكّن من تشكيل حكومة وطنيّة وإعلان استقلال أندونيسيا وذلك بعذ هزيمة اليابان وانسحابها. ولم يتوقف سوكارنو عن دعوته إلى مواصلة التصدّي للسلطات الاستعماريّة تحديدا الهولنديّة والعمل على طردها من جميع الأراضي الأندونيسيّة، وهو ما تمّ تدريجيا واضطرّت هولندا للاعتراف باستقلال أندونيسيا محتفظة بمنطقة غرب غينيا الجديدة التي استعادها الأندونيسيون مجدّدا سنة 1962.

اعتبر سوكارنو رمزا من رموز حركات التحرّر العالميّة، وكان له حضور بارز وفعّال في دول عدم الانحياز؛ فقد انتهج سياسة تحرّريّة داخل بلاده وفي العلاقات مع سائر الدول، وكان من المدافعين ببسالة عن قيم الحرّيّة والعدالة والمساواة والاستقلال؛ فهو من الرافضين للاستعباد والميز العنصري والاستعمار بمختلف أشكاله. وعبّر عن توجهه هذا في خطابه الذي ألقاه في مؤتمر باندونغ سنة 1955 بقوله: "إنّ الدول المشتركة في هذا المؤتمر متّحدة في كراهيتها للاستعمار والتمييز العنصري، ومصمّمة على صيانة أمن العالم واستقراره والمسائل المعروضة على المؤتمر، إنّما تتّصل بمستقبل الجنس البشري بحياته أو بفنائه وعليه أن يواجهها في شجاعة وحسم" (مجموعة من المؤلفين، 2002، ج3، ص 174). وشكّلت سياسته هذه مصدر إزعاج للولاياتالمتّحدة الأمريكيّة، وخاصة صلته الوثيقة بالصين ومساندته للثورة بالفيتنام ولجميع قوى التحرّر في العالم.

أرغم على التخلّي عن رئاسة جمهوريّة أندونيسيا بعد أن نجح انقلاب القوى العسكريّة المحلّية بزعامة الجنرال سوهارتو المدعوم مباشرة من الولايات المتّحدة الأمريكيّة.

توفّي أحمد سوكارنو سنة 1970.

انظر:

·الكيالي، عبد الوهاب. (1985). موسوعة السياسة. (ط.2). بيروت-لبنان: المؤسسة العربيّة للدراسات والنشر. ج3، ص 336

·مجموعة من المؤلفين. (2002). موسوعة مشاهير العالم. (ط.1). بيروت- لبنان: دار الصداقة العربيّة. ج3، ص ص 172-174

البحث في الوسم
أحمد سوكارنو أعلام