إدوارد برنشتاين (Edward Bernstein)

فئة :  أعلام

إدوارد برنشتاين (Edward Bernstein)

ولد إدوارد برنشتاين سنة 1850 ببرلين. كان من أبرز المنظّرين للماركسيّة، وقد ساهم في تحرير صحيفة "الديمقراطي الاشتراكي" التي كانت تصدر في زيورخ بسويسرا. وفي سنة 1888، صدر قرار طرده من سويسرا استجابة لطلب تقدّم به بسمارك، فاتّجه مهاجرا نحو لندن، وفيها تأثّر بالفابيّة؛ وهي حركة نشأت سنة 1884 بلندن، وكان أنصارها ينادون بنشر الاشتراكيّة اعتمادا على الوسائل السلميّة، لا عن طريق الثورة. وتأثّر برنشتاين أيضا بالحركة العمّاليّة البريطانيّة. وكان هذان العاملان سببا في نقلة نوعيّة وقعت في فكره، إذ أضحى واحدا من أبرز نقّاد الماركسيّة، وبات من دعاة التطوّريّة والإصلاح. ونشر سنة 1899 كتابه عن "الاشتراكيّة النظريّة والاشتراكيّة العلميّة"، وانتقد فيه حتميّة اضمحلال المجتمع الرأسمالي، وتركّز رأس المال. وكان موقفه هذا محلّ جدل في الأوساط الاشتراكيّة، وخاصة منها الاشتراكيّين الثوريّين الذين رفضوا تقبّل تحاليل برنشتاين، ودخلوا معه في مجادلات عنيفة، ومن أبرزهم كاوتسكي وبابيل.

تمكّن برنشتاين سنة 1901 من العودة إلى ألمانيا، وذلك بعد سقوط بسمارك، وأحرز نجاحا في انتخابات مجلس الرايخستاغ، إذ انتخب نائبا عن بريسلاو من سنة 1902 إلى سنة 1906، وكان لفكره صدى بين عمّال النقابات، وفي الأوساط السياسيّة، وخاصّة الوسط البرلماني للاشتراكيّة الديمقراطيّة. وقد خاض سنة 1915، تجربة فاشلة في الانضمام إلى الاشتراكيّين المستقلّين، لمعارضته تمسّكهم بفكرة ديكتاتوريّة البروليتاريا، فانصرف عنهم إلى الاشتراكيّين الديمقراطيّين منذ سنة 1919. وله أيضا تجربة في الحكومة الألمانيّة المؤقّتة، حيث عُيّن فيها وزيرا للماليّة.

من كتاباته، نذكر: "تاريخ ونظريّة الاشتراكيّة"، "فرديناند لاسال"، "الاشتراكيّة والديمقراطيّة في الثورة الإنجليزيّة الكبرى".

توفّي سنة 1932م قبل بضع أسابيع من تسلّم هتلر السلطة في ألمانيا.

انظر:

-الكيالي، عبد الوهاب. (1985). موسوعة السياسة. (ط.2). بيروت-لبنان: المؤسسة العربيّة للدراسات والنشر. ج1، ص 526