الحسن اليوسي

فئة :  أعلام

الحسن اليوسي

هو الحسن بن مسعود بن محمّد بن عليّ بن يوسف، وكنيته أبو علي وأبو المواهب وأبو السعود، ويلقّب باليوسي نسبة إلى قبيلته (والأصل اليوسفي من يوسف، وهو أبو القبيلة ولكن وقع إسقاط الفاء في لغتهم). وقبيلة آيت يوسي التي ينحدر منها فرع من آيت يدراسن، وهي من القبائل البربريّة الصنهاجيّة. ولد في ملوية العليامن المغرب الأقصى سنة 1040 هـ/1630 م، وهو فقيه مالكي وأديب أيضا، كان ينعت بغزاليّ عصره.

تلقى تعليما تقليديا قائما على حفظ القرآن، كما تعلّم مبادئ النحو في البداية بكتاب قريته، ثمّ انتقل في مناطق عدّة في المغرب الأقصى، طلبا للعلم؛ فقد قصد دكالة ومراكش وسوس، فتمكّن منه الميل إلى التصوّف ورجاله، فتأثّر بأويس القرني وإبراهيم بن أدهم، ولم يتوان عن شدّ الرّحال لزيارة صلحاء "ميسور" و"تغاية" حيث القطب أبو يعزى... قبل أن يستقرّ بالزاوية الدلائيّة قرابة عشرين عاما متعلّما ثمّ معلّما، وهي زاوية مشهورة عاش فيها حياة ترف مادي وعلمي وأدبيّ... وفيها بدأ جلّ مؤلّفاته، ولكنّ هزيمة الدلائيين وتخريب الرشيد للزاوية ونفي أهلها إلى فاس سنة 1079 هـ، أجبره على الانتقال معهم إلى هذه المدينة (فاس)، حيث انتصب للتدريس بجامع القرويّين ثمّ بالمدرسة المصباحيّة، وفي هذه المدينة ذاع صيته واشتهر بغزارة علمه وبثقافته الموسوعية؛ فقد كان له نظر وكتابات في علم التفسير والحديث والفقه والأصول والتصوف واللغة والأدب والبلاغة والمنطق والحساب.

وقد كتب الحسن اليوسي قرابة الأربعين كتابا، نذكر منها :

المحاضرات / زهر الأكم في الأمثال والحكم/ قانون أحكام العلم وأحكام العالم وأحكام المتعلّم/ حاشية على الكبرى للسنوسي أو الحاشية على عمدة التوفيق/ نفائس الدرر في حواشي شرح المختصر/ القصيدة الداليّة/ نيل الأماني في شرح التهاني/ مشرب العام والخاص من كلمة الإخلاص في تفسير كلمة لا إله إلاّ الله/ منح الملك الوهاب فيما استشكله بعض الأصحاب من السنة والكتاب/ تذكرة الغافل/ عقد جواهر المعاني في مناقب الغوث عبد القادر الجيلاني

إثر أداء مناسك الحج سنة 1102 هـ عاد الحسن اليوسي إلى بادية المغرب.

توفي الحسن اليوسي سنة 1102هـ / 1691م.

انظر:

·القبلي، فاطمة خليل. (1981). رسائل أبي علي الحسن بن مسعود اليوسي. (ط.1). الدار البيضاء- المغرب: دار الثقافة.

البحث في الوسم
الحسن اليوسي أعلام