جيل الشباب في دائرة اهتمام العالم

فئة :  مقالات

جيل الشباب في دائرة اهتمام العالم

أصبح العالم اليوم أكثر تنبّهاً لجيل الشباب، وأشدّ وعياً بدور هذا الجيل وحيويته، ولأوّل مرّة خلال القرن الأخير نشهد هذا المستوى الكمّي والكيفي المتصاعد في الاهتمام بهذا الجيل؛ الجيل الذي بات حاضراً في التفكير العالمي على مستوى البرامج والسياسات والاستراتيجيات العالمية، وعلى الأصعدة كافة: الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية والتربوية والمعلوماتية والسكانية والصحية وغيرها.

ومن الواضح أنّ هذا التنبّه العالمي لهذا الجيل وهذا الاهتمام المتصاعد به لم يأت من فراغ، أو من محض الصدفة أو من دون سياق، وإنّما جاء نتيجة حقائق موضوعية حصلت على الأرض، وظهرت إلى الوجود، وانكشفت أمام الناس والعالم، وتحددت في أمرين رئيسين، هما:

الأمر الأول: له طبيعة كميّة وعدديّة، وقد تحدّد فيما كشفت عنه التقارير والدراسات الدولية الشاملة، التي أخذت تتحدث وباهتمام لافت عن زيادة عدد الشباب في العالم ممّن تتراوح أعمارهم ما بين 14 و25 عاماً، إذ يشكلون بحسب إحصاءات منظمة اليونسكو ملياراً ومائتي مليون؛ أي ما يعادل 18 في المائة من سكان العالم الذين يزيدون عن 6 بلايين نسمة، بينهم حوالي 84 في المئة من بلدان العالم الثالث، وهذه النسبة سترتفع عام 2025م إلى 89 في المئة، وهذا التعداد يمثل، ولأول مرة على ما يبدو، أكبر جيل من الشبان في تاريخ البشرية.

والمفارقة المثيرة للدهشة أنّ أعداد الشباب باتت تتناقص في البلدان ذات الدخل المرتفع، أو ما يُعرف بالدول المتقدمة، بينما أخذت تتزايد أعداد هؤلاء بصورة كبيرة في الدول النامية، إذ يمثل الشباب والأطفال ما يزيد عن 50 في المائة من تعداد السكان، وهذه النسبة تشمل معظم الدول العربية، والكثير من الدول الإسلامية.

وباتت هذه الظاهرة لأهميتها وخطورتها تُعتبر من مداخل تشكيل الرؤية للعالم، وتكوين المعرفة بطبيعة الاجتماع الإنساني، كما أنها تكشف من جانب آخر عن طبيعة التحول الديموغرافي في التركيبة السكانية للعالم، وعن ملامح هذه التركيبة وعناصرها وتوازناتها المتغيرة والجديدة، والتي تتحدّد على أساسها اتجاهات التنمية الإنسانية ونظم الإدارة واستشرافات المستقبل.

لذلك أقرّت منظمة اليونسكو سنة 1996م أنّ الشباب يمثلون أولوية مطلقة في برامجها الثقافية، وفي سنة 1998م شكلت اليونسكو لجنة استشارية عالمية لرعاية الشباب والاهتمام بهم والتواصل معهم.

وقد بدأت هذه الظاهرة تلفت بشدة أنظار العالم، وتحرّض على الاهتمام بها والتأمل فيها، والنظر في متطلباتها واحتياجاتها الأساسية والفعلية، وأخذت تخضع للعديد من الدراسات والبحوث الوصفية والمسحية والتحليلية والاستشرافية التي استعانت بعلماء وخبراء في مختلف ميادين العلوم الإنسانية والاجتماعية.

وما زالت هذه الظاهرة تسترعي الانتباه بصورة كبيرة، وذلك لشدّة حساسيتها، وتشابك تفاعلاتها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وصعوبة السيطرة عليها، والحاجة إلى ضبطها وإدارتها بطريقة هادئة ورشيدة.

الأمر الثاني: له طبيعة نوعية وتأثيرية، وقد تحدّد في تحول جيل الشباب إلى ظاهرة فاعلة ومؤثرة في الحياة العامة، وفي ما يعرف بالمجال العمومي، وبطريقة أثارت دهشة العالم برمّته، فقد برهن هذا الجيل على قدرة فاعلة في التأثير على الحياة الاجتماعية والسياسية، مثلما حصل مؤخراً في العالم العربي الذي مرّت به موجة عنيفة من التغيير قلبت موازين الحياة السياسية والحياة العامة في بعض هذه الدول والمجتمعات.

وجاءت التقنيات الحديثة، وخاصة شبكات التواصل الاجتماعي بأقسامها وأنواعها، فلفتت الانتباه بصورة أكبر لجيل الشباب، وكيف أنّه تحوّل إلى ظاهرة مؤثرة، وقادرة على تحريك التغيرات والتحولات الاجتماعية والسياسية، فمن جهة أظهر هؤلاء الشباب درجة عالية من الذكاء والمهارة في طرق التعامل مع هذه التقنيات الحديثة، وفي الاستفادة منها، وهم حالياً الشريحة الاجتماعية الأكبر، التي تتعاطى بمهارة مع هذه التقنيات وتتفاعل معها، بصورة يومية أو شبه يومية. ومن جهة أخرى، وجد هؤلاء الشباب في هذه التقنيات الحديثة أداة مهمّة للتأثير، ولإثبات قدرتهم على التأثير، وأنهم أصبحوا يمتلكون هذه الأداة، ويحسنون الاستفادة منها في التعبير عن آرائهم ومواقفهم، وفي تأكيد وإثبات وجودهم وحضورهم، وقد اعترف لهم العالم بهذا الدور والتأثير. ومن جهة ثالثة، تنبّه هؤلاء الشباب إلى أنهم بفضل هذه التقنيات الحديثة باتوا يمثلون كتلة اجتماعية وبشرية وازنة من الناحية العددية، وعابرة بين المجتمعات والثقافات والديانات، بالشكل الذي ألهمهم الشعور بالثقة والأمان، والإحساس بالقدرة والتضامن، وخلصهم من هواجس الرهبة والخوف.

فلم يعد هؤلاء الشباب ينظرون إلى أنفسهم بوصفهم أفراداً معدودين ومتفرقين، لا رابط بينهم ولا اتصال، ولم يعد في تقديرهم إخماد صوتهم، أو التكتم على قضاياهم أو تجاهل مطالبهم، وذلك باعتبار أنّ الرؤية إلى الذات من جهة الشعور بالثقة والأمان والقوة تختلف كليّاً وجذرياً حين يكون الإنسان فرداً لا كتلة بشرية تتضامن معه، وحين يكون فرداً ضمن كتلة بشرية تتضامن معه.

بفضل هذين العاملين المؤثرين، تنبّه العالم لجيل الشباب ودوره وتأثيره، وضرورة الانفتاح عليه والتواصل معه، والإنصات له.