غروتيوس (Hugo Grotius)

فئة :  أعلام

غروتيوس (Hugo Grotius)

ولد هيغو غروتيوس في دلفت بهولندا سنة 1583. وفي سنّ الحادية عشرة تمّ قبوله في جامعة ليدن المؤسسة حديثاً، اشتهر على أنه وريث ايراسموس، وقد تميّز بفكره وبمواهبه المتعدّدة وقدرته على كتابة الشعر اللاتيني. وفي سنة 1598 وصفه الملك الفرنسي بالمعجزة الهولندية.

شغل منصب القضاء وعرف بكونه عالم اجتماع ورجل دولة من أنصار فكرة القانون الطبيعي والعقد الاجتماعي، إذ يرى أنّ الدولة والقانون من أصل دنيوي لا من أصل إلهي؛ فالباعث عنده على وجود الدولة هو اتفاق الناس في ما بينهم. وقد أسهمت أفكاره في تحرير نظريّة الدولة والقانون من سلطة اللاهوت ونزعة العصر الوسيط المدرسيّة، وهو يرى أنّه في إطار القانون الطبيعي يوجد مجال واسع لاعتبارات تتعلّق بالمنفعة " قد تتفاوت من شعب لآخر وقد تملي أيضا أساليب تتطلّع إلى مصلحة جميع الشعوب في معاملاتها الدوليّة" (سباين، 2010، ص 141). ويعتبر جورج سباين أنّ أهمّيّة غروتيوس لا تستند "في تاريخ الفقه إلى أنّ له نظريّة في الدولة أو إلى أيّ شيء قاله عن القانون الدستوري، ولكنّها تستند إلى فكرته عن قانون ينظّم العلاقات بين دول ذوات سيادة".(سباين، 2010، ص 138).

كتب كتابات عدّة حول مواضيع لاهوتية وتاريخية وقانونية، مثل كتابه حول قانون الحرب والسلم (De iure belli ac pacis) الذي ألّفه سنة 1625 وأبرز خلاله المبادئ الأساسية للقانون الدولي.

وقد ذاع صيت هيوغو غروتيوس بين الناس عامّة بسبب صندوق الكتب الذي هرب بواسطته من سجنه بقلعة لوفستين سنة 1621، حيث حكم عليه بالسجن مدى الحياة سنة 1619 بتهمة الخيانة. واضطرّ بعد فراره إلى قضاء بقية حياته في المنفى خارجاً.

توفي غروتيوس عام 1645 في روستوك.

انظر:

·سباين، ج. (2010). تطوّر الفكر السياسي. (راشد البراوي، مترجم). (ط.1). مصر: الهيئة المصريّة العامة للكتاب. الكتاب الثالث، ص ص 137-152

البحث في الوسم
غروتيوس (Hugo Grotius) أعلام