فريدريش شلايرماخر (Frederic Schleiermacher)

فئة :  أعلام

فريدريش شلايرماخر (Frederic Schleiermacher)

 ولد الفيلسوف واللاهوتي الألماني فريدريش دانييل شلايرماخر بفروكلاف (سيليزيا) في 21 نونبر 1768 من عائلة بروتستانتية. تعلّم بالمدرسة الإكليريكيّة للإخوة المورافيّين في باربي وكان شديد الانزعاج من انضباط هذه المدرسة. ودرس في جامعة هال من سنة 1787 إلى سنة 1789، ولم يخف تبرّمه وضيقه من عقلانيّتها، وهو ما أدخله في متاهة وحيرة انتهتا به إلى انتباذ العقائد الدينيّة كافة واعتبار كلّ تدخّل للعقل في مجال الإيمان نوعا من الانحراف. ومع ذلك، اجتاز في سنة 1790 ببرلين الامتحان اللاهوتي لختام الدراسة ورُسِّم قسًّا، ثمّ عُيّن واعظًا مساعدًا (1794) فمرشدًا روحيًّا (1796) في مستشفى المحبّة ببرلين. وذاع صيته نتيجة مؤلّفه "خطب في الدين" (1799) الذي أثار سجالاً واسعاً ومؤاخذات جمّة تولّى شلايرماخر الإجابة عليها في كتابه "مناجاة النفس" (1800). ويعدّ هذا الفيلسوف ممثّل الروح الدينيّة في الفلسفة الألمانيّة، وتعتبر آراؤه "مزيجا من أفكار سبينوزا وكنط وفيخته وشلينغ وجاكوبي وغيرهم" (الحاج، 2000، ص 315). وقد قام، بالتعاون بدءًا مع شليغل، بترجمة آثار أفلاطون، ثمّ استكملها بمفرده (خمسة مجلدات بين سنتي 1804 و1810). وكان لتقديمه لها أثر فلسفي كبير. وكتب في هذه الفترة كتابه "نقد الأخلاق السابقة" (1803). وسُمّي "أستاذًا فوق العادة" للاهوت بجامعة هال وأقبل على دروسه جمع غفير، إلاّ أنّ الجامعة اضطرّت إلى تعليق دروسه بعد هزيمة إيينا، فعاد أدراجه إلى برلين، حيث ساهم في تأسيس الجامعة الجديدة وعمل أوّل مدرّس للاهوت بها سنة 1810، وانخرط رفقة شتايم وهمبولت في عمليّة الإصلاح العقلي والأخلاقي.

انتخب شلايرماخر سنة 1811 عضواً بأكاديميّة العلوم البروسيّة، وأصدر مؤلّفات عدّة منها "الإيمان المسيحي طبقًا لمبادئ الكنيسة الإنجيليّة" (1821-1822)، "الجدل" (1836)، "الأخلاق الفلسفيّة" (1836)، "دروس في علم الجمال" (1842)... وكان له تأثير واسع في المذهب البروتستنتي.

اعتبر شلايرماخر "أنّ أساس الوجود اللامتناهي هو الله، حيث تلتقي عنده جميع المتناقضات. وعلى عكس هيغل، فهو لا يقبل بأن تكون قوانين الجدل كلّيّة؛ فالجدل لا يعبّر إلاّ عن وحدة المعرفة" (الحاج، 2000، ص 315).

توفّي شلايرماخر ببرلين في 12 فيفري سنة 1834

انظر:

- الحاج، كميل. (2000). الموسوعة الميسّرة في الفكر الفلسفي والاجتماعي. (ط.1). بيروت- لبنان: مكتبة لبنان ناشرون. ص 315

- طرابيشي، جورج. (2006). معجم الفلاسفة. (ط.3). بيروت: دار الطليعة للطباعة والنشر. ص ص 396-397