قصة برج بابل والتعدد اللغوي

فئة :  أبحاث محكمة

قصة برج بابل والتعدد اللغوي

محاور الدراسة:

-مقدّمة

-قصّة بناء البرج والأسطورة

-اللغة: طبيعتها وتسميتها

-خاتمة

ملخّص الدراسة:

ممّا لا شكّ فيه أنّ الله خلق الإنسان وكرّمه ومنحه لساناً يتواصل به مع بني جنسه، وهذه آية من آياته سبحانه تبارك وتعالى، وهذه القضية متعلقة باختلاف اللغات البشرية، وقد ذهب سفر التكوين إلى أنّ هذا الاختلاف اللغوي لم يأت من فراغ، وإنما هو راجع إلى حادث بناء البرج المسمى ببرج بابل.

وقد حاولتُ في هذا البحث عرض القصّة كما ذكرها سفر التكوين، ثم دراستها دراسة علمية رصينة، بناء على مصادر ومراجع ذات أهمية بالغة، وقد مكنني هذا من الوصول في النهاية إلى أنّ قصة البرج وتعدّد لغة البشرية ما هي إلا قصة أسطورية مستوحاة من أساطير الشعوب القديمة التي تُرجع اختلاف لغات البشر إلى تدخل الإله.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا