مفهوم الدولة في مدرسة النجف؛ سياقات المفهوم وتحولاته في التاريخ القريب من الشيخ النائيني إلى السيد السيستاني

فئة :  أبحاث محكمة

مفهوم الدولة في مدرسة النجف؛ سياقات المفهوم وتحولاته في التاريخ القريب  من الشيخ النائيني إلى السيد السيستاني

 مفهوم الدولة في مدرسة النجف؛

سياقات المفهوم وتحولاته في التاريخ القريب

 من الشيخ النائيني إلى السيد السيستاني[1]


الملخص:

أعاق استبداد السلطان الفكر السياسي الإسلامي من التطور، وتسبب في إحجام المؤلفين عن معالجة غير واحدة من قضاياه الأساسية، وابتعادهم عن حقوق الرعية، وتأكيدهم على حقّ السلطان في السمع والطاعة، وإنْ تعدّى حدود الله، وتجاوز ذلك إلى الشعراء والأدباء والفقهاء، فابتلى الكثير منهم بالرياء والتزلّف للطاغية، وطبَعَ الفكر والأدب رغبات الحاكم ونزواته ومواقفه، حقّاً كانت أم باطلاً. يكتب أحد مؤرخي الأدب: "إنّ الأدب اتّجه معظمه في العصر العباسي إلى مشايعة رغبات القصر، يذمّ الشعراء من ذمّهم الخلفاء، ويمدحون من رضوا عنه، فإذا خرج محمد بن عبدالله على المنصور، هجاه ابن هرمة، وإذا رضي المعتصم عن الأفشين، فقصائد أبي تمّام تترى في مدحه، وإذا غضب عليه صلبه، فقصائد أبي تمّام أيضاً تقال في ذمّه وكفره. ويرضى الرشيد عن البرامكة فهم معدن الفضل، ويقتلهم فهم أهل الزندقة والشرك. وهكذا وقف الأدب أو أكثره يخدم الشهوات والأغراض"[2].

لكن هذا لا يعني عدم وجود نقاط مضيئة في التراث السياسي الإسلامي، إلاّ أنّ تجذّر الاستبداد واستمراره منع تلك النقاط من أن تشعّ وتتسع، فتنبسط على مساحات كبيرة، وتطبع الفكر السياسي برمّته بخصائصها...

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


[1] مقدمة الترجمة الجديدة لكتاب "تنبيه الأمة وتنبيه الملة" للشيخ محمد حسين النائيني. يتزامن النشر مع صدور الكتاب عن مركز دراسات فلسفة الدين ببغداد ودار التنوير ببيروت.

[2]. أحمد أمين. ضحى الإسلام. ج 2: ص 35