يورغن هابرماس Jürgen Habermas

فئة :  أعلام

يورغن هابرماس Jürgen Habermas

ولد الفيلسوف وعالم الاجتماع الألماني يورغن هابرماسفي 18 جوان 1929. وهو يعد من الفلاسفة المعاصرين الكبار الذين  كتبوا في موضوع الحداثة والتواصل والديمقراطية والحق من زوايا ومجالات مختلفة، إيمانا منه بمبادئ مدرسة فرانكفورت التي أخذت رؤيتها من جراء نقد الفكر والاقتصاد والاجتماع بخلفيات ماركسية وسوسيولوجية متنوعة. لهذا كان هابرماس فيلسوفا متعدد المشارب والمرجعيات كل ذلك من أجل ترسيخ فكرة الفعل التواصلي وأخلاقيات المناقشة.

وقد تمكن هابرماس من تأسيس عقل تواصلي من خلال نقده للعقل الأداتي وعن طريق استحضاره للفلسفة السياسية الكانطية ومراجعته لمنطلقات الفلسفة الماركسية التي تعد أساس النظرية النقدية كما بنى هذا العقل التواصلي أيضا على قراءته الدقيقة لتاريخ الفلسفة بدءا بكانط وهيغل ووصولا إلى فوكو ودريدا. إضافة إلى اعتماده على النظريات السوسيولوجية مع دوركايم وماكس فيبر وباريسونز وجورج ميد.

ومن هنا،استطاع هابرماس أن يساجل المؤرخين والفلاسفة الألمان والفلاسفة الفرنسيين والأمريكيين باختلاف اهتماماتهم الوضعية والتأويلية والفلسفة التحليلية .. كل ذلك من أجل بناء إشكالية التواصل والديمقراطية التشاورية عبر الانتقال من باراديغم الصراع إلى باراديغم التواصل مساهمة منه في فك الاشكال الأساسي وهو كيف نحقق الاندماج الاجتماعي في اطار مجتمع متعدد الثقافات والأديان.

 لقد اهتم هابرماس بالفضاء العمومي باعتباره يمثل الركيزة الأساسية لبناء الحوار العقلاني وترسيخ مفهوم العدالة قبل الخير ومحاولة دفع كل فرد نحو المساهمة في بناء الحق والديمقراطية وترسيخ السلطة التواصلية ونبذ الاكراه والعنف والصراع. ويعد مبحث التواصل من أهم المباحث في فكر هابرماس، وفي ظل السجالات في أكثر من موقع ودخوله المستمر في الحوار مع فلاسفة وعلماء اللغة والمنطق والاجتماع، ترسخ لهابرماس ضرورة تأسيس أخلاقيات المناقشة.

إنّ التواصل الذي يقصده هابرماس، والذي أشرنا إليه أعلاه، هو التواصل والمشاركة السياسية عبر تفعيل مفهوم الديموقراطية التشاروية حيث ينخرط الجميع من أجل المصلحة العامة لا الخاصة. وهذا لاينفي كما يقول راولز مصالح الناس الخاصة ومفهومهم للخير وتصوراتهم له. ومن ثمة تمكن هابرماس من ترسيخ مبادئ الحوار، حتى في وضع القانون والدستور للدولة، إذ أنّه نتيجة تلاقح الافكار وتحاورها، وليس نتيجة إلزام وإكراه تحت نير القانون الأخلاقي أو الواجب الأخلاقي مثلما هو الحال لدى كانط، الذي يقدم احترام القانون على الآخر،وهو ما كان يرفض يورغن هابرماس بعلة أنّ القانون ماهو إلاّ حصيلة حوار عقلاني حجاجي تواصلي بين جميع أطراف المجتمع.

-  من مؤلفاته:

·  نحو مجتمع عقلاني (1967)

·  التكنولوجيا والعلم كايديولوجية (1968)

·  الهوية الاجتماعية (1974)

·  التواصل وتطور المجتمع (1976)

·  براجماتيات التفاعل الاجتماعي (1976)

·  نظرية الفعل الصريحة (1981)

·  الوعي الأخلاقي والفعل التواصلي (1983)

·  الخطاب الفلسفي للحداثة (1985)

·  بين الحقائق والمعايير: مساهمات لنظرية جدل القانون والديمقراطية (1992)

·  براجماتيات التواصل (1992)

·  العقلانية والدين (1998)

·  الغرب المنقسم (2006)

·  جدل العلمانية (2007)

-  دراسات وأبحاث حول يورغن هابرماس:

·  دورتيه، جان فرانسوا. (2009). معجم العلوم الإنسانيّة (جورج كتورة، مترجم). (ط.1). أبو ظبي- الإمارات العربيّة المتّحدة: كلمة. بيروت-لبنان: مجد المؤسسة الجامعيّة للدراسات والنشر والتوزيع. ص ص 1087-1088.

• Braaten, J. (1991). Habermas's Critical Theory of Society, State University of New York Press.

• Catherine, A. (2002). Le principe de légitimité démocratique et le débat Rawls. Puf.

• Finlayson , J.G. (2004). Habermas: A Very Short Introduction, Oxford University Press.