جدل وشكوك حول الوجود التاريخي لجابر بن حيان


فئة :  أبحاث محكمة

جدل وشكوك حول الوجود التاريخي لجابر بن حيان

الملخص:

مما لاشك فيه أنّ المتن المنسوب لجابر بن حيان يشكل أهم ما أنتجته الحضارة العربية الإسلامية في صناعة الخيمياء أو الكيمياء القديمة، لذلك قصدنا في هذا العمل إبراز وضعية الخيمياء العربية عموماً وخيمياء جابر بن حيان تحديداً، مستحضرين الشكوك والجدالات التي دارت حول وجوده الفعلي وحول أصالة متنه. فبيّنا أنّ هناك، ومنذ القديم، منكرين ومثبتين لأصالة جابر بن حيان ولصحة ما نسب إليه من رسائل، ولقد كان لكل فريق من الشواهد ما يثبت به وجهة نظره.

ثم جعلنا من أهدافنا استحضار المجهود الذي قام به المستشرق بول كراوس حيال الأعمال الجابرية، من جهة جمع رسائل جابر بن حيان وتحقيقها، ومن جهة تحديده لإطارها التاريخي، ناظرين في نتائج الأبحاث التي توصل إليها بعد أن قومها، وعرضنا النقاشات التي أثيرت حولها، سواء تلك التي تناولتها بالنقد والمخالفة أو التي تبنتها مع التعديل والتصويب. إيماناً منا، وذلك دأب العديد من الدارسين، أنّ البحث في الخيمياء الجابرية أصبح مشروطاً بالاطلاع على ما أنجزه بول كراوس، فلا بدّ من الإشارة إلى أنّ أعمال بول كراوس ظلت تمثل المرشد لكل من يريد دراسة المتن الجابري، إذ لا غنى له عنها إن لموافقتها والتوسع فيها أو لنقدها ومخالفتها.

وبعد فحصنا لرسائل المتن المذكور، واطلاعنا على آراء كل من المنكرين والمثبتين لأصالته وصحة نسبته إلى صاحبه، استنتجنا أنّ هناك شخصية تاريخية اسمها جابر بن حيان عاشت في القرن الثامن الميلادي، وأنها كانت ذات صلة بالإمام الشيعي جعفر بن محمد الصادق، إلا أنّ المتن تطور في القرنين اللاحقين بفعل إضافات الشرّاح والمعجبين من أفراد الطائفة الشيعية، لكن مع كل ذلك ظل المتن الجابري يمثل وحدة منسجمة لها روحها العلمية والفلسفية وتطلعاتها الدينية والإيديولوجية، ممّا يسمح بدراسته ككل مترابط الأجزاء.

  للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا