هل الآلة وكيل أخلاقي؟في الشروط المعرفية للحديث عن فلسفة أخلاقية للآلات


فئة :  ترجمات

هل الآلة وكيل أخلاقي؟في الشروط المعرفية للحديث عن فلسفة أخلاقية للآلات

هل الآلة وكيل أخلاقي؟([1])

في الشروط المعرفية للحديث عن فلسفة أخلاقية للآلات


ملخص:

من المرجح أن تلعب الآلات دوراً حاسما في المساعدة في اتخاذ القرارات، أو حتى استبدال صناع القرار في البشر. مع ترابط هذه الأسئلة الأخلاقية الحساسة والملحة، بأي معنى يمكن الحديث عن أخلاقيات الآلات؟

بين روبوتات شبيهة بالإنسان وقادرة على الاختلاط مع الأشخاص الذين فقدوا استقلاليتهم الاجتماعية، المركبات الذكية ذاتية القيادة والقادرة على تجنب الأخطار وحل العديد من المعضلات الأخلاقية وخوارزميات بإمكانها تعلم واستنتاج السلوك المستقبلي للبشر، انطلاقا من البيانات [البيانات الضخمة أساسا (Big data)]، وبالتالي مساعدة الشرطة أو العدالة في اتخاذ القرارات [المصيرية]، هل يمكن اعتبار هذه الأنواع الثلاثة من "الكائنات التقنية" (Les êtres techniques) القائمة على تطور "الذكاء الاصطناعي" (L'intelligence artificielle) وكلاء أخلاقيين؟ من منطلق أنها تقود إلى توجيه أو حتى "اتخاذ قرارات" ذات نطاق أخلاقي صريح..

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا


[1] نُشر هذا المقال في العدد 22 من مجلة "علوم إنسانية" الفرنسية (Sciences Humaines) سلسلة (Hors-série) ماي-يونيو 2017، ص: 33-35