الفلسفة الإنسانية لمفهوم "الفداء" في النص القرآني من منظور عقلاني

فئة :  أبحاث محكمة

الفلسفة الإنسانية لمفهوم "الفداء" في النص القرآني من منظور عقلاني

الفلسفة الإنسانية لمفهوم "الفداء" في النص القرآني من منظور عقلاني

حمزة البحيصي

ملخص:

نسج العقل العربي الأبوي المُتخيّل أراءً جاهلية سطحية عن دوره في قصة إبراهيم في السياق القرآني؛ تحوّل المعنى الديني لرؤية إبراهيم في المنام إلى صورة ثقافية تقليدية مفتعلة في العقل الشعبي، ترمز إلى الدور الاستعلائي للأب، حتى صارت تلك الصورة رائجة بين الناس، وتحديداً في البيئات العربية التي لا تُمايز بين عصر الجاهلية والإسلام. ومع مرور الزمن، رسخت الحكايات الشعبية التي تحمل طبائع الأساطير لنرجسية الأب وعبودية الابن في الأسرة الواحدة، حتى صارت قصة إبراهيم وإسماعيل كليشيه فقد معناه الأصيل، بل وتحوّلت مفاهيم ودلالات القصة من النص الديني واعتباراته الفقهية والشرعية إلى الموروث القبلي الجاهلي وملامحه التاريخية. على إثر ذلك الانحدار في الوعي الإسلامي بين ما هو ديني وما هو جاهلي، افتقد العقل الأبوي لدوره الأخلاقي ومسؤولياته المقررة في النص الشرعي. بالتالي أصبحت الطاعة بالنسبة إلى الآباء غير مستحقة من وجهة نظر الأبناء؛ لأن الواقع الاجتماعي افتقد إلى أصالة النص الديني، بل إن قصة إبراهيم وإسماعيل نفسها افتقدت إلى الشروط المقررة في النص القرآني بسبب التعدي القبلي على أصالة الرؤية الشرعية وفلسفة النص الديني. هذا البحث، سوف يعيد قراءة الحدث من خلال تأويل النص القرآني بهدف وضع القصة في مسارها الأصيل. بالإضافة إلى تأويل مفهوم "الفداء" في النص القرآني من خلال تحليل كافة الاشتقاقات اللغوية لكلمة "فدا - فدى".

يجيب البحث عن ثلاثة أسئلة كما يلي:

-    كيف نفهم الحيز بين الخطاب الجاهلي الأبوي والآخر الديني العقلاني في قصة كبش إسماعيل؟

-    ما هي الدلالات اللغوية والفقهية والنفسية والاجتماعية لمفهوم "الفداء" في السياق القرآني؟

-    ما هي علاقة الأمن الغذائي بالأمن الأسري من خلال قصة الذبح العظيم؟

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا