علاقة القانون بالأخلاق عند يورغِن هابرماس


فئة :  ترجمات

علاقة القانون بالأخلاق عند يورغِن هابرماس

علاقة القانون بالأخلاق عند يورغِن هابرماس([1])


ملخص:

على الرغم من طريق الاستقلال الذي سلكه القانون في ركاب الحداثة الأوروبية، إلا أن التاريخ الحديث للفلسفة العملية يعلمنا بأن التقارب والتداخل بين الأخلاق والقانون تظل مسألة لم تُحسم بعد. من بين أولئك الذين يصرّون على الفصل بين القانون والأخلاق يحضر اسم رجل القانون والمُشرِّع النمساوي/الأمريكي هانس كِلزن الذي يُحذِّر من خطر مُثل الإيطيقا ethics (الخُلُقية) على المعيارية الصارمة للقانون الوضعي.

أما في كتابات الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس حول الموضوع، فتبدو العلاقة بين القانون والأخلاق أكثر تعقيدا من ذلك، وقد يرجع سبب هذا التعقيد - جزئيا - للسياق السياسي لألمانيا ما بعد الحرب. وهكذا، فإننا نميل إذن للاعتقاد بأن التنظير للعلاقة بين القانون والأخلاق عند الفيلسوف الأكثر شهرة من الجيل الثاني لمدرسة فرانكفورت، ليس مجرد تأمل فلسفي خالص حيادي حول الموضوع إذ تتدخل فيه الأيديولوجيا أو ردّة الفعل على النازية كنظام شموليّ وصل إلى السلطة بالطرق الديمقراطية...

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا


[1] هذا المقال تعريب:

Khaldoun NABWANI, Le rapport entre le droit et la morale chez Jürgen Habermas

"المجلة العربية للعلوم الإنسانية" التابعة لجامعة الكويت، العدد 144- السنة 36، خريف 2018. عدد الصفحات مع المجلة 13. كتب هذا المقال في الأصل باللغة الفرنسية، ثم قام بترجمته إلى العربية، حسان بن زايد، وقام المؤلف بمراجعة الترجمة.