تعريف الكاتب

فتحي المسكيني

فتحي المسكيني

كاتب ومفكر تونسي، أستاذ التعليم العالي في الفلسفة المعاصرة في جامعة تونس. من مؤلفاته: "هيجل ونهاية الميتافيزيقا" (1997)، و"نقد العقل التأويلي" (2005)، وغيرها. ومن ترجماته: "في جينيالوجيا الأخلاق لفريديرك" تيتشه (2010)، و"الكينونة والزمان" لمارتن هايدجر (2013). نشر العديد من المقالات والدراسات في المجلات والصحف التونسية والعربية والأجنبية.

مقالات للكاتب فتحي المسكيني

ما هي الحياة الخاصة؟ مدخل إلى فلسفة الخصوصية

ما هي الحياة الخاصة؟ مدخل إلى فلسفة الخصوصية

ما معنى أن ندافع عن "حياتنا الخاصة"؟ وهل كان ثمّة دوما "حياة خاصة" أو "خصوصيّة" في كل العصور وفي ظلّ كل الثقافات؟ أمّ إنّ الإنسان "الحديث" وحده هو الذي اخترع هذا المصطلح...

للمزيد...
في أولويّة الديمقراطية على الفلسفة (2)  المواطنة قبل الهوية أو في نقد الجماعويين

في أولويّة الديمقراطية على الفلسفة (2) المواطنة قبل الهوية أو في نقد الجماعويين

من أجل أن نبرز للعيان وجه التباين بين محاولة رولس أن "يبقى على السطح، على المستوى الفلسفي" والمحاولة التقليدية للحفر عن "الأسس الفلسفية للديمقراطية"، سوف أنعطف على نحو مختصر نحو...

للمزيد...
في أولويّة الديمقراطية على الفلسفة(1) التسامح هو فصل السياسة عن الحقيقة

في أولويّة الديمقراطية على الفلسفة(1) التسامح هو فصل السياسة عن الحقيقة

لقد حدّد طوماس جيفرسون نبرةَ السياسة الليبرالية الأمريكية حين قال: "إنّ جاري لا يلحقه أيّ أذى منّي، إذا قلت إنّ هناك عشرين إلها أو لا إله البتة." إنّ مثاله قد ساعد على جلب الاحترام للفكرة...

للمزيد...
ما هي الصداقة؟

ما هي الصداقة؟

قال أرسطو ذات مرة: إنّه من الأنسب للصداقة أن يحبّ المرء بدلا من أن يكون محبوبا. ولا ننس الأفق العام لهذا الإثبات. إنّه يتعلّق بالعدل وبالسياسة. وهذا الموضع من كتاب أخلاق أوديموس ينفتح على مسألة...

للمزيد...
من وصلته "رسالة الغفران"؟ (الجزء الثاني) الخلاص مشكل لغوي

من وصلته "رسالة الغفران"؟ (الجزء الثاني) الخلاص مشكل لغوي

هي رسالة تبدأ ببحث لغوي في معنى "الحماطة". قال: "قد علم الجَبْرُ الذي نُسب إليه جبريل...أنّ في مسكني حماطة" . كلّ الرسالة هي اقتفاء سردي لهذا الخيط المتواري بين الجبار والحماطة؛ أي بين...

للمزيد...
من وصلته "رسالة الغفران"؟ (الجزء الأول) سردية المؤمن الحزين

من وصلته "رسالة الغفران"؟ (الجزء الأول) سردية المؤمن الحزين

ماذا لو كان كلّ ما نكتبه هو مجرّد رسائل إلى سكّان المستقبل؟ إذْ ربما صار علينا أن نسأل: ماذا تبقّى كي نقوله للمعاصرين حول عالمهم؟ إنّ الحياة أو الكينونة في العالم بمجرّدها، في عريها البذيء، هي...

للمزيد...
الفلسفة والقرآن أو الإيمان في زمن «المراجعيين»

الفلسفة والقرآن أو الإيمان في زمن «المراجعيين»

لماذا حصر المعاصرون معنى القرآن في تاريخ المصحف؟ وهل يكفي أن نؤرّخ للمصحف حتى نفهم القرآن؟ تنظر الفلسفة إلى القرآن، اليوم، فلا ترى غير «نصٍّ» متنازع عليه، سواء بين المؤمنين به داخل الجماعة...

للمزيد...
كيف دخل الله إلى الفلسفة؟

كيف دخل الله إلى الفلسفة؟

سأل هيدغر مرة قائلا: "كيف دخل الله إلى الفلسفة؟"، والمعنى هو: هل الله مسألة فلسفية أصيلة في الأمر الذي قامت من أجله الفلسفة منذ أوّل أمرها، أم هو مشكل عرض لها من خارج واضطرت إلى إقامة...

للمزيد...
الإبراهيميُّون والعدم  أو الكلمة وبشارة اللّاوجود (الجزء الثاني)

الإبراهيميُّون والعدم أو الكلمة وبشارة اللّاوجود (الجزء الثاني)

كما في سرديَّات المصريين والبابليين كانت سرديَّة الماء قد لعبت أيضاً في نصوص العهد القديم دوراً أساسيّاً في بلورة فكرة خلق العالم. لكنَّ شيئاً جديداً قد أتى به سفر التكوين الإبراهيمي: فهو...

للمزيد...
جنسانية المؤمن أو فوكو واعترافات الجسد المسيحي

جنسانية المؤمن أو فوكو واعترافات الجسد المسيحي

حين نتصفّح سيرة فوكو التي كتبها ديدي أوريبون[1] نشعر أنّ الفيلسوف ما بعد التنويري ليس له مهنة جاهزة، بل هو في بحث حثيث وشاقّ عن شيء لا يعرفه، لكنّه مستعدّ تماما للمجازفة بانتظاره وبلورة أيّة...

للمزيد...