الفهم البشري لنصوص اللاهوت وآثاره

فئة :  أبحاث محكمة

الفهم البشري لنصوص اللاهوت وآثاره

الفهم البشري لنصوص اللاهوت وآثاره

الدكتور علي الدباغ[1]

ملخص:

في بحثِ آثار الأديان -سواء نزلت من السماءِ أو ابتدعها الإنسان- على الأفراد والمجتمعات، نلاحظ أنها منذُ نشوئِها كانت تُلهم البشر بإجاباتٍ عن الغموض الذي كان يُحيط به، والذي كان يشكّلُ مساحاتٍ واسعة في حياة الإنسان لقلة معرفته بما وراء الطبيعة وظواهرها، وكانت تُعبّر عن حاجاتٍ فرضتها طبيعة تلك المجتمعات وحاجاتها، إضافة إلى أن جزءاً كبيرا منها كان ينظر إلى الدين كحقيقةٍ خارجة عن وجوده.

أحدثت المسيحية عند نزولها من السماء أثراً لم يُحدثه أيّ وحي سماوي سبقها من حيث تأثيرها في حياة المؤمنين أو انتشارها، على الرغم من المعاناة التي عانى منها يسوع المسيح وحوارييه ومن خَلَفهُ من الأنبياء الذين كانوا يبشرون برسالته. يتطرق البحث لمناقشة آثار الفهم والتفسير البشري للنصوص المسيحية، والتي تتعاكس أحيانا مع مقاصد النصوص من خلال تفاسير اللاهوت الكنسي للنصوص المقدسة أو لنسبة نصوص ليست من الكتاب المقدس لتعزيز سلطة الكنيسة وسلطة الاستبداد، وكيف أن الكنيسة خرجت من أزمتها الكبرى واستعادت دورها المؤثر في حياة المؤمنين عبر تغيير مقارباتها لظواهر العلم والتطور وخطابها الديني.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا

_______________________________________________________________

[1] السفير علي الدباغ كاتب وسياسي عراقي حاصل على بكلوريوس هندسة مدنية وماجستير هندسة تلوث البيئة ودكتوراه في إدارة الأعمال