تلقي الشيعة الزيدية للاعتزال

فئة :  ترجمات

تلقي الشيعة الزيدية للاعتزال

تلقي الشيعة الزيدية للاعتزال

مقدمة المترجم

إن هذا المقال هو عبارة عن أحد فصول كتاب دليل أكسفورد للاهوت الإسلامي The Oxford Handbook of Islamic Theology، تحت عنوان: "تلقي الشيعة للاعتزال (1): الزيدية (*)، والصادر عام 2018، من الصفحة 181-195.

والكتاب، بمجمله، يتكلم عن المذاهب اللاهوتية الإسلامية، أو كما هو دارج، المذاهب الكلامية، وقد اشتمل على عدة بحوث؛ لعدة باحثين، ومن بينهم الدكتور/ حسن أنصاري. وقد سبق أن قام الدكتور/ أسامة شفيع السيد بترجمة الكتاب، وصدر في غلافين عن مركز نماء للبحوث والدراسات عام 2018. وإني إذ أقوم بترجمته، إنما هو محاولة لتبسيط الكلام للقارئ اليمني، خصوصًا، والقارئ العربي، عمومًا؛ إذ إن كتابات الدكتور/ حسن أنصاري باللغة الأجنبية، رغم أهميتها، تأتي في صورة مُركّزة، وتحتاج إلى عناية وتفكيك للنصوص بصورة دقيقة. ورغم هذا، فإن عملي هذا ليس فيه تنقيص من الترجمة السابقة، فلا يُمكن لأي مترجم أن يدّعي أن ترجمته أصح من ترجمة غيره.

والدكتور/ حسن أنصاري، إيراني الجنسية، طالب الحوزة العلمية في قم وطهران، متخصص في علم اللاهوت (الكلام) والفلسفة الإسلامية في جامعة برلين المفتوحة (معهد الدراسات الإسلامية)، ومحاضر في أصول الفقه وتأريخ علم الكلام في تلك الجامعة. حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة السوربون عام 2009. عضو معهد الدراسات المتقدمة في جامعة برينستون منذ عام 2013 وحتى الآن. له بحوث ومقالات ومؤلفات عديدة.

واستمرارًا في تعريف القارئ العربي بالمواضيع الجديدة، وخصوصًا في اهتمامي بالدراسات الإسلامية، فهي التخصص العام، إذ حصلت على درجة الدكتوراه من جامعة صنعاء في الفقه الإسلامي المقارن، كتخصص دقيق، والدراسات الإسلامية، كتخصص عام. وقد ساعد حصولي درجة البكالوريوس في الترجمة من جامعة صنعاء، بعد حصولي على الدكتوراه في الفقه، الدور الأساسي في قيامي بترجمة هذه المقالة، ومقالات وكتب أخرى.

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا

وفي الأخير، فعملي هذا هو نتاج عمل تم التنسيق فيه مع كاتبه، الدكتور/ حسن أنصاري، وعرضه عليه، والأخذ بتوصياته وملاحظاته. فإن استحقت ترجمتي الرضا، فذلك من الله، وإن كان من خطأ، فهو مني

(*) نظرًا لكون هذا المقال مستقلًا عن الكتاب، فسيكون تسميته "تلقي الشيعة الزيدية للاعتزال". المترجم.