كيف نكافح الإرهاب ديمقراطيّاً؟

فئة :  ترجمات

كيف نكافح الإرهاب ديمقراطيّاً؟

كيف نكافح الإرهاب ديمقراطيّاً؟(1)

أنطوان غارابون[2]

ترجمة: فتحي إنقزّو[3]

ملخّص:

بين الديمقراطية والإرهاب علاقةٌ غريبةٌ؛ فالإرهاب، حتى حين يزعم أنّه يريد تدمير المجتمع الديمقراطي، لا ينمو إلا في رحمه مادام محتاجاً إلى رأي عام، وإلى وسائل إعلام حرة. وحتى إن لقيناه في أنظمة كليانية أو في مجتمعات تقليدية، فإن ذلك هو السبب الذي يجعله يتنامى في المقام الأول في مجتمعات ديمقراطية يصيبها في أوهن ما فيها، أي في انفتاحها، وفي حساسيتها الذاتية، وما لها من المخاوف الخصوصية. إن الإرهاب يترك أثره في الإنسان الديمقراطي بنحو خاص الذي نسي ما يتمتع به من امتياز العيش بسلام، والذي لا همّ له غير تحصيل سعادته التي من شأنه. حينئذٍ كيف يكون الردّ بطريقة ديمقراطية على التحدي الذي يرفعه الإرهاب؟ هل في مقدور الديمقراطيات أن تعقد، باسم مكافحة الإرهاب، أحلافاً مريبةً مع دول استبدادية؟ ألا تخشى، بدعوى الحفاظ على بقائها بالذات، أن تفقد فيها روحها؟ كيف يمكن للديمقراطية أن تتخلص من هذا الشعور الانتهازي الذي يهدد توازنها؟..

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا


 

[1]- تم نشر هذه الترجمة في كتاب "تأويليات العنف"، تنسيق فتحي إنقزو، مؤمنون بلا حدود، 2019

[2]- Antoine Garapon, «Comment lutter démocratiquement contre le terrorisme?», in Cahier de l'Herne: Ricoeur 2, Paris, Editions de l'Herne, 2004, pp. 327-353.

[3]- جامعة سوسة - تونس.