تعريف الكاتب

يوسف هريمة

يوسف هريمة

باحث مغربي، حاصل على دبلوم الدراسات العليا المعمقة في الدراسات الإسلامية، تخصص مقارنة الأديان، بجامعة الحسن الثاني، بوحدة البحث والتكوين "مستقبل الأديان والمذاهب الدينية بحوض البحر الأبيض المتوسط". مهتم بالشأن الديني والثقافي والفكري في العالم الإسلامي. له العديد من الأبحاث والدراسات والمقالات، وكتاب بعنوان "ولادة المسيح وإشكالية التثاقف اليهودي والمسيحي. دراسة تحليلية مقارنة من خلال الكتاب المقدس ". شارك في العديد من الكتب الجماعية التي تشرف عليها مؤسسة مؤمنون بلا حدود، منها كتاب "مقاربات معرفية في الإصلاح الديني" وكتاب "محاولات تجديد الفكر الإسلامي مقاربة نقدية"، وكتاب " مفهوم تطبيق الشريعة عند دعاة الإسلام السّياسي مقاربة نقدية "، وكتاب " التطرف الديني في فكر الجماعات الإسلامية: نحو مقاربة تفسيرية "، وكتاب " التسامح في الثقافة العربية رؤية نقدية ". كما شارك في مجموعة من الندوات والحوارات المكتوبة والمتلفزة، واللقاءات الفكرية.

مقالات للكاتب يوسف هريمة

المتاجرة بالخوف: الإنسان في مرمى ثالوث الهدر (الديكتاتوريات/العصبيات/الأصوليات)

المتاجرة بالخوف: الإنسان في مرمى ثالوث الهدر (الديكتاتوريات/العصبيات/الأصوليات)

بينك وبين أحلامك مسافة يحطّمها الخوف. كلّما زاد تلاشى أمل الوصول، هو الخوف أو ذاك الشّعور الذي يلازمنا دون أنْ نتعرف على كنهه أو ماهيته، سوى أنّه المحطم للآمال، أو الدّافع الخفيّ لكلّ المشاعر...

للمزيد...
السّعادة في فلسفة لوك فيري أو نحو تحطيم وهم التّنمية الذّاتية

السّعادة في فلسفة لوك فيري أو نحو تحطيم وهم التّنمية الذّاتية

شيء يمنحنا لذّة هذا الوجود، أو الصّبر على معاناة الطّريق، أو تحمُّل بعض الآلام أو انتظار تحقّق بعض الآمال، إلا ذلك الشّيء المسمّى بالسّعادة. إنّها المبتدأ والمنتهى، وربّما هي الخلاص كما يحلو...

للمزيد...
المفاهيم وتلغيم المشروع الحضاري: من التّسامح إلى الاعتراف

المفاهيم وتلغيم المشروع الحضاري: من التّسامح إلى الاعتراف

في قلب المأساة الثّقافية لا يمكن أنْ يقرّ الإنسان إلا بضعفه، وخيبته، وعجزه عن الاندماج والتوحّد مع ذاته أولا، ومع محيطه ثانيا؛ لأنّ داخل المحنة تكثر الأكاذيب والأباطيل والزّيف، ويتحوّل...

للمزيد...
العودة إلى الخطاب الأخلاقي: الدّواعِي والمآلات قراءة في فلسفة أندريه كونت سبونفيل

العودة إلى الخطاب الأخلاقي: الدّواعِي والمآلات قراءة في فلسفة أندريه كونت سبونفيل

لا بدّ من الاعتراف أنّنا بلغنا من الإفلاس حدّاً لم نعد نستطيع معه النّظر في وجوه الآخرين تباهيا، أو تماهيا، أو حتى محاكاة لوقائع ليس لنا منها غير فكرة الاستنساخ. ولا ضير ما دمنا نعبّر عن فشلنا...

للمزيد...
استراتيجيات العقل الأصولي أو الكشف عمّا وراء المظلومية

استراتيجيات العقل الأصولي أو الكشف عمّا وراء المظلومية

لا يمكن أنْ نوقف حركة العقل عن التّفكير والانخراط في مسارات هذه الحياة وتشعّباتها، إلا إذا استطعنا أنْ نوقف حركة النّقد، باعتباره الوحيد القادر على كشف ملابسات أنماط التّفكير، وطرق تشكّلها،...

للمزيد...
المرونة في عصر التّأسيس الأول؛  مدخل إلى مشروع مصطفى تاج الدين (القضاء / الخراج / السجون)

المرونة في عصر التّأسيس الأول؛ مدخل إلى مشروع مصطفى تاج الدين (القضاء / الخراج / السجون)

كثيرة هي أعطاب ثقافتنا وأنماط تفكيرنا، والقوالب الجاهزة الّتي نمتح منها طرائق سلوكياتنا ونظرتنا للذّات والآخر والمحيط. فبالرّغم من أنّ مسار التّاريخ البشري هو مسار التمرّد على الأفكار، إلاّ...

للمزيد...
في الحاجة إلى الانفتاح؛  قراءة في تجربة جمال علي الحلاَّق

في الحاجة إلى الانفتاح؛ قراءة في تجربة جمال علي الحلاَّق

لأنّنا نعيش في زمن الارتكاس والإقامة في الماضي، وقلْبِ التّاريخ ليصير حاضراً، أو ربّما مستقبلا مفترضا، كان لزاماً أنْ يحسّ المثقّف أو الباحث أو المفكِّر أو من يعتبر نفسه كذلك عزلة اضطرارية...

للمزيد...
الأصنام الذّهنية أو التديّن حينما يغدو جنوناً

الأصنام الذّهنية أو التديّن حينما يغدو جنوناً

ستعوزك كلّ القواميس عندما ترغب في إيجاد تعريف للإنسان، ولنْ تجد عبارة أعمق من التي عنون بها أليكسس كاريل كتابه "الإنسان ذلك المجهول". نعم، إنّه ذلك المجهول في تركيبته وأصوله وأنماط...

للمزيد...
الأصوليات الدِّينية وصناعة الانغلاق الجماعي

الأصوليات الدِّينية وصناعة الانغلاق الجماعي

هل التعصّب مدخل للانغلاق؟ كيف ولماذا؟ للإجابة عن هذا السّؤال، نحتاج أكثر من أيّ وقت مضى لمن يزيح عن ثقافتنا ومجتمعاتنا طابع الانغلاق والجمود، ويفسح المجال أمام من يفكِّك هذا الإرث الثّقيل من...

للمزيد...
العودة إلى الذَّات: قراءة في الخوف المتقابل بين الشّرق والغرب

العودة إلى الذَّات: قراءة في الخوف المتقابل بين الشّرق والغرب

يبدو أنّ تناقضات هذا الكائن الإنساني لا تنتهي، فهو يخلق الشّيء ويتنكّر لنتائجه إذا لم يستطع أنْ يتحكَّم في امتداداتها، أو عاكسه الحظّ ليشكّل هذا الوجود وفق مزاجيته. إنّه العقل الإنساني ومسار...

للمزيد...