آخر مستجدات في أفلاطون

الأحاسيس العمياء، والمعرفة المُبصرة

الأحاسيس العمياء، والمعرفة المُبصرة

وضع أفلاطون تناقضًا صريحًا بين الشَّاعر والفيلسوف، وفصلهما بهوَّة لا سبيل إلى ردمها؛ الشَّاعر كائن أعمى. أما الفيلسوف، فإنسان مبصر. يحوم الشَّاعر حول الحقائق فلا يطرقها، ولا يباشرها، بل...

للمزيد...
الاستطيقا بين الفلسفة والسياسة

الاستطيقا بين الفلسفة والسياسة

إذا كانت الحقيقة هي موضوع بَحثِنا، سواء في مجال الفن أو الفكر كما سبق لـ "هيغل" أن أكّد، فالمعضلة تكمن في محاولة البعض طمس هذه الحقيقة عينها، باعتبار أن التعاطي مع الفن أو الفكر هو في كل...

للمزيد...
منزلة جوامع سياسة أفلاطون في المتن الرشدي

منزلة جوامع سياسة أفلاطون في المتن الرشدي

حاول (محمد عابد الجابري) جاهدًا أن يجعل من هذا النص لابن رشد، نصًّا مؤلفًا في السنين الأخيرة من حياة الفيلسوف القرطبي، وهو ما جعله يقوم بقراءة متعسفة، لا تحترم المتن الرشدي، ولا أنماط الكتابة...

للمزيد...
الكُليَّات ومشكلاتها الفلسفية: في نظريَّة أفلاطون للمُثُل

الكُليَّات ومشكلاتها الفلسفية: في نظريَّة أفلاطون للمُثُل

عرفت الفلسفة في تاريخها الطويل الكثير من "المشكلات" الفلسفيّة. ولا شكّ أنَّ من بين أهم هذه المشكلات وأكبرها في تاريخ الفلسفة "مشكلة الكُليَّات". فقد أثارت "الكُليَّات" مشكلة...

للمزيد...
هدى الخولي: نظرات في الموروث الإغريقي:  أرسطو وأفلاطون

هدى الخولي: نظرات في الموروث الإغريقي: أرسطو وأفلاطون

يوسف بن عدي: تحية وتقدير كبيرين للدكتورة هدى المحترمة أهلا بكم على منبر مؤسسة مؤمنون بلا حدود هل بإمكان الدكتورة هدى الخولي أن تحدثنا عن رحلتها العلمية ومسارها الأكاديمي؟ ...

للمزيد...
دعوة للفلسفة على مائدة أرسطو المفقودة

دعوة للفلسفة على مائدة أرسطو المفقودة

للتدليل - بصرف النظر عما أحاط هذا الكتاب من غموض واختفاء لقرون طويلة( ) - على أهمية الفلسفة بما هي تموقع في الأنماط البدئية، وتأكيد قدرة الإنسان على أن (يفهم)، بما تحمله هذه الكلمة من دلالات...

للمزيد...
أفلاطون (Platon)

أفلاطون (Platon)

ولد أفلاطون سنة 427/428 قبل الميلاد وتوفي سنة 347/348 قبل الميلاد وهي فترة مليئة بالأحداث والوقائع من قبيل حرب البلوبونيز التي وقعت بين أثينا وإسبرطة بين 431/404 قبل الميلاد. وينحدر نسب أفلاطون من أسرة...

للمزيد...
المدينة الفاضلة والتنافي المطلق مع الحرية

المدينة الفاضلة والتنافي المطلق مع الحرية

نود أن نعترف، في البداية، أننا لم نختر هذا العنوان قصدًا، بل وجدناه فرض علينا نفسَه تلقائيًا لمّا شرعنا في قراءة آراء الفارابي حول مدينته الفاضلة ومضاداتها. فقد وجدنا أنفسنا ونحن نقرأ لهذا...

للمزيد...